قالت الدكتورة سوزان آر بيلي، أخصائية الحساسية وأخصائية المناعة ورئيس الجمعية الطبية الأمريكية: إن الآثار الجانبية تتطور لأن جهازك المناعي يتفاعل مع اللقاح.
-كيف تعمل الخلايا المناعية التي يحفظها اللقاح؟
هذه الخلايا المناعية تنتج بروتينات التهابية تعرف باسم السيتوكينات. السيتوكينات عبارة عن مادة كيميائية تساعد في السيطرة على الاستجابة المناعية وأيضًا ظهور الحمى على الشخص الذي أخذ اللقاح.
-ما هي فوائد إصابة الشخص بالحمى؟
إن ارتفاع درجات الحرارة يجعل الجسم ليس بمضيف للفيروس، كما أن ارتفاع درجة الحرارة يحفز الجسم على تكوين المزيد من الخلايا المناعية.
-حول لقاح الكوفيد 19:
ذكر ديساي أن آثار اللقاح تختفي في غضون ٤٨ ساعة في الحد الأقصى، كما ذكر أن اللقاح غير شديد لدرجة الوصول بالجسم لعاصفة السيتوكين، والتي تؤدي إلى تلف الأعضاء.
ذكر ديسال أن اللقاحات التي تحتاج أكثر من جرعة مثل Pfizer و Moderna ستكون الجرعة الثانية فيها المزيد من الآثار الجانبية، لأن الجسم يستذكر المواجهة السابقة، ولكن بالطبع ستكون المناعة بشكل أفضل.

إن ظهور الأعراض الجانبية لأمر طبيعي جدا، هذا لا يعني إلغاء الاستفادة من خبرات الآخرين في أخذهم للقاح ورؤية النتائج، لكن علينا الإيمان بالعلم بشكل قوي لأنه الطريقة المثلى لتنظيم حياتنا وإصلاح العقبات التي تواجهها، كما علينا إلغاء النظرة للآخرين على أنهم مجرد وحوش ينتظرون أن ينقصنا علينا ليدمروننا