معضلة الجاذبية الجزء الــــ5

اسئلة واجابات مقترحة

هذه فرضية علمية يقترحها المؤلف وليست حقائق علمية:

-ما هو ثابت بلانك؟ هو اقل قيمة من الطاقة تستطيع ان تشغل اصغر حجم بين خيوط الفضاء.

- لو كان الجسم المتحرك بسرعة ثابتة في خط مستقيم تحركه ليس ناتجا عن قوة مؤثرة عليه فلماذا يستلزم قوة لايقافه؟

هذا كلام غير منطقي، بالتاكيد هناك قوة تؤثر على الجسم المتحرك ولكنها تاتي من الفضاء ولذا يستلزم طاقة لايقافهولذا فقوة الطرد المركزي هي قوة حقيقية تاتي من الشد الخارجي للفضاء.

-ما مصير الثقوب السوداء؟ الثقوب السوداء هي خيوط من الفضاء فارغة من الطاقة تقريبا لذا فهي متجاذبة بقوة. وعند اضافة طاقة اليها فان هذه الثقوب السوداء تعود إلى فضاء عادي.

-ظاهرة دوبلر؟ يمكن اعتبار ان العلاقة بين احد النجوم المتحركة وبين كوكب الارض وكان بينهما خيوط من الفضاء وعندما يتحرك النجم باتجاه الكوكب فان هذه الخيوط تتقارب وتزداد تموجا وعندما يبتعد فان هذه الخيوط تتمدد منتجة ظاهرة دوبلر.

-سقوط المياه على الارض دليل على خيوط الفضاء؟ فيمكن تخيل المياه وكانها تتمدد لتملاء خيوط الفضاء، و كل جزء منها يرتبط بمجموعة من خيوط الفضاء عند ارتفاع معين فتسقط كما نراها ولا تسقط كجسم واحد كالحجر.

-كيف تطفو الاجسام على المياه؟ ان المادة تتكون من طاقة محتجزة بين خيوط الفضاء و هذه الطاقة تبطيء من حركة الاجسام لانها تعمل عكس عمل الجاذبية، وهذا السبب في طفو الاجسام ،فالجسم يسقط في حين تبطئ الطاقة من عمله، كذلك فان وضع جسم مثلا فوق مكبس به غازات ساخنة تحتوي على طاقة فان هذه الطاقة تعمل على ابعاد خيوط الفضاء بين المكبس وبين الارض مما يرفع اي ثقل فوق المكبس نتيجة لضعف الترابط بين خيوط الفضاء بين المكبس والارض وقوتها بين المكبس والفضاء المحيط به لاعلى، ويمكن تفسير ظاهرة انكسار الضوء بسبب وجود طاقة داخل الزجاج مما يبطيء من حركة الضوء.

باختصار ان هناك تجاذب طبيعي بين خيوط الفضاء هو ما يصنع الجاذبية والكتلة وكلما ابتعدت هذه الخيوط عن بعضها فان قوة التجاذب بينها تزداد بينما تعمل الطاقة على اضعاف التجاذب بين هذه الخيوط وتقليل الجاذبية.

-الانفجار الكبير والثقوب السوداء؟ عندما تتفرغ خيوط الجاذبية من الطاقة فانها تتجاذب بقوة بينما في حالة الانفجار يمكننا ان نتخيل ان هناك تجاذب بين خطين من خيوط الفضاء بينهما طاقة وعندما تزداد الطاقة بينهم فان الشد الداخلي توقفه الطاقة فلا يتبقي سوى الشد الخارجي مما يدفع خيوط الفضاء للنجم او للجسم المنفجر إلى الخارج بسرعة، يمكن اعتبار الانفجار عكس الثقب الاسود ففي حالة الانفجار تتفوق الطاقة على الجاذبية فتوقف عملها فيندفع الجزء الخارجي من النجم للخارج مدفوعا بجاذبية الفضاء، وهنا وبعد انطلاق الطاقة تتفوق قوة الجذب الداخلية ساحبة معها جزء من خيوط الفضاء القريبة منها للداخل.

الانفجار العظيم: يمكن تفسيره ببساطة بانه كانت هناك خيوط فضاء مركزة في بداية الكون ثم تم ضخ كمية رهيبة من الطاقة فيها مما خلق المادة.

قوانين الغازات؟ بصراحة لا اقتنع بان سبب ازدياد الحجم بازدياد الطاقة هو التصادم لان التصادم ينتج عنه حتما فقدان في الطاقة ، وكذلك لست اقتنع ان التصادم بين جزئيات الغاز و المكبس هو ما يجعله يستطع حمل وزنا ما فحجم هذه الجزئيات صغير ومهما كانت قوة تصادمها فانه معناه ان تفقد طاقتها مع التصادم وينزل المكبس بعد فترة قصيرة.

الحل ان نتخيل ان جزيء الغاز عبارة عن كرات متحدة المركز بها طاقة و بها قوة تجاذب ولكنها محدودة بمسافة معينة وبزيادة الطاقة داخل المكبس تدخل الطاقة في اخر كرة من تلك الكرات مما يجعلها تتباعد عن باقي الكرة وتضعف الروابط بينها ثم يحدث نفس الشيء في باقي الجزئيات وهنا ولان خيوط الفضاء الخاصة بكل جزئي لاتتداخل مع الخيوط الخاصة بالجزيئات الاخري يحدث ما يشبه التنافر، اي ان السبب في قوى الغازات التي تولد رفعا للاوزان هو ان الامر يشبه وضع مغانط كثيرة تتنافر مع بعضها في مكان واحد وبزيادة الطاقة تزداد قوى التنافر وفي النهاية ومع ضخ المزيد من الطاقة تنفصل الخيوط الخارجية عن الجزئ وتنطلق في الفضاء مما ينتج الانفجار والتغلب على خيوط الفضاء الاخرى الخاصة بالوعاء، اما كيف يمكن ان تعود لحالة سائلة فانه ببساطة عندما تتم عملية التبريد وتنتقل الطاقة من الجزيء للخارج فان هذه الخيوط تتقارب من بعضها وهنا تصل للمستوي الذي تعمل فيه قوة التجاذب وتتغير الصفات الفيزيائية للجزيء.

الطاقة والجاذبية :كانت في البداية خيوط جاذبية ثم طاقة ثم تم ضخ الطاقة داخل خيوط الفضاء لتكون المادة، في حياتنا العادية وحتي في النجوم توجد الطاقة داخل الانوية و الذرات ثم نعمل على اخراجها لتصبح طاقة حرارية او حركية او حتي طاقة وضع تستفيد منها الاجسام الكبيرة .

-طبقا لهذه الفرضية يمكن اعتبار اي جسم متحرك في الفضاء ما هو الا موجة من الطاقة مغلفة بخيوط جاذبية متحركة في الفضاء، فدوران القمر حول الارض يصنع نوعا من التغير في الطاقة حول الارض حيث يمثل هو اختلافا في طاقة الفضاء مع حركته حول الارض وكذلك جميع الاجسام المتحركة.

الكهربية: يمكننا ملاحظة ان قوانين الكهربية والمغناطيسية والجاذبية تتشابه بل تكاد تتطابق ويشترك معها الضوء في قانون التربيع العكسي، يمكننا ان نتخيل القوة الكهربائية بان كل الشحنات الكهربائية من الكترونات وبروتونات كانت موجودة معا في مكان واحد وكل بروتون ملتصق ومرتبط بالكترون بخيوط فضاء والكترون بدوره مرتبط بالبروتون الذي يليه ثم البروتون مرتبط بالكترون في شبكة كبيرة ثم مع تمدد الكون تمددت هذه الخيوط ولذا عندما يقترب بروتون من الكترون فان هذه الخيوط بينهما تزداد قوتها ويمكننا ان نتخيل ان خيط من البروتون مارا بالكترون اخر يمر بهذا الكترون القريب فتتشابك الخيوط وتزداد قوتها وكلما اقترب الكترون من عدد اكبر من البروتونات ازداد الخيوط ومن ثم القوة الكهربائية بينما اذا اقترب الكترونان من بعضهما تباعدت خيوطهما بحيث لا تتداخل لانها مبرمجة على ان تتنافر وهنا تتفوق الخيوط التي تجذب هذه الالكترونات من النواحي الاخرى فيتنافر الالكترونان، اي ان اي الكترون او بروتون موجود في الفضاء متصل بعدد ثابت من الالكترونات الاخرى او البروتونات الاخري وهو ما يعطيهم نفس الشحنة ويسبب القوة الكهربائية. ويمكن ملاحظة ما اشرحه بما يحدث في القوة المغناطيسية بين المغانط وما يمكن ملاحظته عن طريق برادة الحديد.

نزاة الذرة ونواة النجم: كما قلنا فان نواة النجم في النهاية عبارة عن كرة لها نفس كتلة النجم وهذه الكرة تجذب نفسها بقوة رهيبة من الداخل وهذا الشد يساوي الشد الناتج عن الفضاء الخارجي الذي يشدها للخارج بعدد رهيب من الخيوط ،ولكنها كلما ازداد الشد الخارجي وتباعدت عن بعضها، انتج هذا البعد زيادة في الشد الداخلي مثل المطاط فتساوى قوى الشد، والحل الوحيد لتمددها هو ضخ الطاقة داخلها.

وهذا ما يحدث في نواة الذرة ايضا فهي كرة صغيرة جدا تم ضخ طاقة فيها فانتج هذه تباعد بعض خيوط الفضاء منتجا مستويات الطاقة ولكن الخيوط الداخلية اقوي كثيرا ولذا تحتاج لطاقة خرافية تضخ داخلها بدون تسرب حتي تتباعد عن بعضها، لذا فمع ان بها طاقة كبيرة فهي لا تتباعد عن مكانها الاقليلا وكما شرحنا في مثال الغازات فان قوى التجاذب محدودة المسافة فاذا خرجت خيوط الفضاء عنها تباعدت في الفضاء. بقليل من الخيال يمكن تصور النواة تتمدد لتكون ذرة، كما يمكننا تخيل ان انوية النجوم تتشابه بصورة ما مع انوية الذرات ، من حيث قوة الشد الرهيبة الداخلية وكمية الطاقة الخرافية التي يمكن ضخها في هذه الانوية فدراسة نواة الذرة تمكنا من فهم انوية النجوم.

كيف يتحرك الصاروخ في الفراغ؟ لو كان الصاروخ في فراغ لما استطاع التحرك ،فلا يمكن ان يتحرك اي جسم في الفراغ التام ولا يمكن لاي كوكب ان يدور حول نفسه في الفراغ، لذا فانه لكي يتحرك صاروخ في الفضاء فان جسيمات الغاز تكون مثبتة في الفضاء ولذا فان لها قصور ذاتي او مقاومة لتحركها ونتيجة لهذه المقاومة فان الطاقة الناتجة من الغاز تدفع كلا من الصاروخ المثبت في الفضاء والغازات ولذا فان كلا منهما يندفع بنفس القوة لان كل منهما يرتبط بالاخر بنفس العدد من خيوط الفضاء وكل منهما يشده الفضاء بنفس القوة مما يسمح بحركة الصاروخ.

- يستطيع الدوران ان يلم او يجمع خيوط الفضاء حوله كما يستطيع ان يوزعها فدوران الاعصار حول نفسه يلم خيوط الفضاء مما يتسبب في قوة سحب رهيبة بينما دوران الكواكب حول نفسها يضعف قوتها الداخلية ويتسبب في قوة خارجية تعمل على سحب الكواكب للخارج ومن ثم انبعاجها.

لماذا قانون الحركة نصف الكتلة في مربع السرعة؟ احد التفسيرات ان السيارة مثلا ترتبط بخيوط الفضاء من الجانبين ولكن عند حركتها فان الطاقة تقطع خيوط احد الجانبين اي نصف خيوط الفضاء او تضعفهم، فتندفع السيارة في الاتجاه المعاكس حتي تصطدم بجدار فتتوقف وهنا تعود موجات الجاذبية في الاتجاه المعاكس لكي ترتبط بخيوط الفضاء من الناحية الاخرى، وهنا يمكننا القول ان هناك نوعين من خيوط الفضاء بعضها خفية تخترق الاجسام وهي ما يشد السيارة لتتحرك والاخر لا يتداخل مع بعضه مثل خيوط الفضاء المكونة للسيارة والجدار اللذان لايتداخلان معا.

ما مصدر قوة الاحتكاك؟ نفترض اننا وضعنا صندوقا على الارض وهنا ستمر خيوط الفضاء المرتبطة بالصندوق عبر الارض وفي نفس الوقت توجد خيوط الفضاء الخاصة بسطح الارض وعند دفع الصندوق فان خيوط فضاء الصندوق المارة بسطح الارض تتشابك مع خيوط الفضاء الخاصة بالارض مما يعوق حركة الصندوق صانعة الاحتكاك والاحتكاك في حد ذاته قوة تجاذب، بينما تتطلب حركة الصندوق اضافة طاقة لتتباعد الخيوط عن بعضها (قوة تنافر)ولذا فانه عند اضافة طاقة كبيرة، تقل قوة الاحتكاك. ولذا لايوجد في الكون مكان بدون احتكاك.

الطاقة المظلمة؟ تصبح الطاقة المطلوبة لحركة الاجسام بين خيوط الفضاء اقل كلما ابتعدنا عن مركز الكون ذو الثقب الاسود الرهيب(توقع) حتي نصل لمنطقة تتوقف فيه الاجسام حيث تتوازن الطاقة مع الجاذبية ثم منطقة اخرى تتحرك فيها الاجسام وحدها بدون طاقة اضافية بسبب زيادة طاقة الفضاء عن جذب خيوط الجاذبية .

الكتلة المظلمة: ناتجة عن ان الفضاء له نفس كتلة الاجسام المتحركة فيه وتزداد بزيادة دوران الاجسام.