بما أن الحياة فيها كل أنواع الإختلافات و التمايزات في كل جوانبها على حد سواء بكل تضاد و تجادباتها التي تولد الشك والريبة. هذه الريبة هي ليست محض شك زائف ، لأن الشك فضيلة و هو سبب معرفة الحقيقة التي إعتلتها تلك الريبة منذ البدايات التي يبحث فيها العقل البشري .

لذا إن قلنا بحقيقة :

الكاتبة أحلام مستغانمي هاجمت الرجل ، وحذرت النساء منه .

 ولكنها في نهاية الأمر  تزوجت 4 مرات ، تخيل معي صديق القارئ و كن ذا رؤية واضحة المعالم ، لما يحذث من أنواع الخداع والشكوك .

سأنقل لك طرحا آخر : يقبل التمعن في إختلاف الثقافات التي يصعب حصرها 

هنا الشاعر محمود درويش : قام بمهاجمة إسرائيل في شعره ، و في كل زوايا كتاباته لينته به المطاف أن كانت  حبيبته من ثقافة إسرائيلية ....

لنواصل الشك والريبة ونقطع الريبة باليقين 

المتنبي : شاعر زمانه قال عن نفسه السيف والبيداء تعرفني . .

هل تعرف ؟؟ 

 ولكنه كان أجبن من أن يرفع سيفه لمواجهة قاتله . . .هل يجوز توالي كل هذه الأشياء و لايتضح لك أنك متواجد في ضمن دوامة يشوبها التلاعب بالكلام ، بالحقائق و بكل الطرق : لإستغلالات عقلية تربوية  وفلسفية و سياسية و فكرية يراد بها التضليل من أجل المناصب و المصالح لقيادة الشعوب إلى فهم ما .

فهل يعقل أن العالم الفيلسوف 

ديل كارنيجي الذي ألف كتاب " دع القلق وابدأ حياتك " من أشهر وأفخم الموديلات الكلامية الشهيرة التي كتبها  . . مات منتحرا!

لن نكتفي بهذا بل سنقرأ لك ماذا حدث ل : 

جون جاك روسو : الذي ألّف العديد من الكتب في التربية ، و أودع أبنائه في ميتم .

خذوا الحقائق و زنوها بميزان الفطنة ، واليقين و تركوا فن الكذب أعني السياسات لأصحاب ربطة العنق . لكن أعرفوهم و احذروا الأجيال منهم . 

كونوا على العلم فالجهل يتوارث بشتى الوسائل و السيناريوهات المختارة لكل دور... 

_ وأخيراً ستجد في الأسفل هذه الصورة الجميلة ، التاريخة ، المعبرة التي إنتظرها الجميع . هذه الصورة  من مونديال كأس العالم بالمكسيك عام  86 19 نجد فيها  أن اللاعب الأرجنتيني ديغو مارادونا ، مكتوب على قميصه "لا للمخدرات"

و صديق الدرب الفرنسي ميشال  بلاتيني مكتوب على قميصه "لا للفساد"

لكن بعد كل هذا ستنتهي القصة ديغو مارادونا أصبح مدمن مخدرات وبلاتيني أصبح فاسد..!!

إقرأ كل شيئ لكن لا تصدق كل شيئ . .

فالعالم تافه جدا ومليء ............بالكذب

يوم سعيد في حياتك ، لا ينسيك أن الأيام مليئة بالمفاجآت..والمكافآت 

الخداع أصبح أسلوب حياة ....لا أنصحك بالشك فقط ،كن على وعي تام أنك في عالم مليء بالخذاع .

"كن فطن قدر المستطاع ، لست في عالم المثل "

و أعلم أن الدنيا ليست جمعية خيرية تهبك تجارب الحياة القاسية و السعيدة بلا مقابل عزيزي الزائر لهذه الحياة يتوجب عليك الفطنة والحكمة و التدبر في أمورك الحياتية بهدوء و رؤية متعددة من كل الجوانب الإيجابية و السلبية .

إذ تقول النصائح الرمضانية

أنه لا يعني أن الشياطين صفدت ، يجعل أن أبالسة الأرض البشرية نائمة .

هي كلمات بسيطه لكنها تضع وتصنع مفترقات طرق في الحياة . كن على علم و يقين من ذلك 

تذكر ذلك كل لحظة بلحظة و كل ثانية .إنها الفطنة لذا كن فطنا كيسا.