قررت وبعد غياب ليس بيدى بالطبع ولكنها ظروف الحياة دائما ماتأخذنا من أفضل مافينا الى اقبح مايقضى على بصيص الأمل بداخلنا ألاوهو الاحلام قررت أخيرا أن أقتل الكرونا ذلك الفيرس اللعين مقتحم كل حياتنا ومفرق جماعتنا ومزهق أرواحنا غير مفرق بين جنس واخر ديانة واخرى صغير ام كبير ثلاثة شهور هى عمر ذلك القاتل الذى أصبح كابوس العالم سأقتلة بأقوى سلاح عرفة التاريخ قلمى

قررت ان أفضل وسيلة لمجابهة هذا القاتل والقضاء علية هى ان أكتب ثم أكتب ولا يجف الحبر عن قلمى لأن جفاف الجبر هو جفاف الدم فى العروق وهذا هو هدف الكرونا ومادومنا حتى الأن لانجد علاج للقضاء علية فتجاهلة وومارسة اجمل مافينا وهو الحلم هو فى حد ذاتة قتلا له سأعود لأكتب كل شئ فى كل شئ ولعل أجمل ما فعلة الكرونا بينا هو أنة اجبرنا على قهر ظروف الحياة واجبرنا على العزلة وترك الدنيا والبحث بداخلنا لنحول عزلتنا الى أبداع وألى البحث الحثيث فى كل شئ حولنا

ورسالة منى ألى اخوتى كل من يستطيع حمل سلاحة قلمة ورقتة هيا بنا جميعا نقتل ليس الكرونا فقط ولكن الأهم نقتل فيرس الملل الرضوخ لمشاكلنا وظروفنا 

لاتتركوا قلمك لظروف تقتلنا وتلقوا بأنفسكم الى دوامة الحياة فما أسهل أن كنت تمتلك موهبة الكتابة أن تكتب وتصاحب قلمك ولكن الصعب أنك أن تركت قلمك تعود ألية سهل أن تخاصم قلمك فهو من النوع الوفى يغفر لك عندما تعود ولكن أن خاصمك فتأكد أن لاعودة