كلمة الله

تدور الرواية حول التقاء ثلاثة طلبة في الجامعة كان سبباً في تغير حياة أحد منهم جذريا..

في بداية الرواية

بتول طفلة مسيحية من عائلة متدينة، الثالثة في إخوتها بعد سلوى ووائل ، عاشت مع والديها في رفاهية مطلقة وحب ودلال من أبيها الذي فضلها عن إخوتها وعشقها وتعلق بها كثيرا.. ترعرعت في الدين المسيحي مع الشكوك والتساؤلات التي كانت تمخر في عقلها بالرغم من قربهم من الكنيسة المجاورة لهم والاسقف إبرام ، لم تكن تحمل هم شئ في حياتها سوى أنها تلعب مع أبيها وتكبر يوما بعد يوم في سلام تام ودون أية مشاكل..

في نهاية الرواية

بتول الطالبة الجامعية التي أسلمت بعدما أحبت صالح الشاب المسلم الذي قابلته أول مرة وهو يناظر مراد الشاب الملحد، فالتقت معه وبدأ بتغيير قناعاتها الخاطئة وأعطاها أجوبة لكل أسئلتها وشكوكها..وقررت أن تخبر أهلها للزواج منه وأعلنت إسلامها فانقلبت حياتها إلى جحيم.. تتعرض للضرب والتعذيب من الكنيسة لكي ترجع إلى دينها،إلا أنها تحملت وصبرت وتجلدت برغم وهن جسمها،إلى أن استشهدت على يد والدها الذي قتلها بوحشية وعنف بغرز الأسباخ الحديدية الساخنة في جسدها الطري..مع كل سيخ كان ينتظر أن تعود إلى المسيحية مرة أخرى إلا أنها تحملت حتى اللحظة الأخيرة لتلحق بصالح الذي تم قتله في وادي بعيد..ومراد الذي قتل أيضا... 

في نهاية مأسوية لهم الثلاثة..