لأحلى "رشادٍ" كتبتُ قصيدي

هو الحبُ نادى في العالمين أن ابشر، بحِبٍ يَزِينُ الفراش ويُزهر، فأهلَّ عليَّ "رشاد" بهلال 07 رمضان 1440 وشمس 12 ماي 2019، فأنار الوجود بطلَّته البهيّة وأوجب السجود لرب البريَّة، وألزمني العدلُ أن أهديه نفس الهديَّة التي أهديتها لأخويه "إياد" و "جواد"، سائلا مولاهُ أن ينبته نباتا حسنا وأن يجعله هاديًا مهديًا   


                                                      


                                              لأحلى رشادٍ كتبتُ قصيدي


                                              أباهي به العالمين جمالا




                                              أغازلُ فيه ورودَ المُنى


                                              أقبّلُ فيه الوجودَ دلالا




                                              لأحلى رشادٍ ونبض الطفولة


                                              صغَتِ الوجودَ قصيدًا جميلا




                                              رشادٌ ونبضُ الهوى مُرورقٌ


                                              سيأتي كطيرٍ إليك خليلا




                                              أيا "عادل" الحُبِ والبسماتِ


                                              هنيئا بطفلٍ يزينُ جلالا




                                             ولي من "رشادِ" الطفولةِ شمسٌ


                                             تسيحُ ضياءاً وترنوا اكتمالا




                                              تبسّم وجهُ الوجودِ بهِ


                                              وخرّ الجمالُ إليهِ امتثالا




                                             أيا "عادل" الحبِ والحبُ فصلٌ


                                             من الأمنياتِ يزينُ وصالا




                                            ترفّق بطفلِك ما حييتَ


                                            وصّلِ لرب الجلالِ ابتهالا




                                            سيكبرُ طفلك عاماً فعاماً


                                            وتكبرُ فيكَ الأماني حلالا




                                            أيا صاحبي هذا بيتُ قصيدي


                                            أقامَ "رشادٌ " "رشادَ " الكمالا




نصحيتي لك : 

بنيَّ رشاد: هو الإسلام فدنه ولا تدن بغيره، لربك أسجد واقترب وبالعبادة له أفرد، وبِحُبِّ نبيك المصطفى وصحبه الكرام أعلن وغرّد، وليكن منهجك كتاب ربك وسنة نبيك صلى الله عليه وسلم على فهم سلف أمتك، بفضائل الأخلاق تحلى وعن رذائلها تخلى...


وأخواك أخواك إن من لا أخَ له.... كساعٍ إلى الهيجاء بغير سلاح...


وإن يومٌ عصفت بكم أعاصير الشيطان وكيد العديان فلتكن الرسالة: " أنا أَودكَما بأجزاء قلبي، وأُحبكما من سواءَ نفسي، لا مرحباً بعيشٍ أنفردُ به عنكما، ويوم لا أكتحل فيه بكما، لا أزال يا أخويَّ أحِنُ إليكما، وأحنو عليكما، يا ليت قلبي يتراءى لكما فتقرآ فيه سطورَ وُدِّي لكما، وتقفا منها على امتزاجي بكما. يعزّ عليّ أن ينوبَ في خدمتكما قلمي دون قدمي، وخطي دون خَطوي، ويَسْعَد برؤيتكما شوقي قبلَ وصولي، ويَرِد مشرع الأنس بكَتابي قبل رِكابي، قد مِلتُ إليكما فما أعتدل، ونزلتُ عليكما فما أرتحل، ووقفتُ عليكما فما أنتقل، أنسى الأنام وأذكركما وأطوي العالم وأنشركما، مَسكنُكما الشَغافُ، وحبةُ القلب وخِلْب الكبد، وسواد العين، عهدي لكما من أكرمِ العهودِ، ووفائي لكما وفاء العِرق للعودِ".


وتذكروا دائما أنَّ:


المَرْءُ يُحيي مَجْدَه أبناؤُه ... ويموتُ آخرُ وهو في الأحياءِ.