لعنة ذات الرداء الوردي

رواية

من الروايات التي تسابق العصور والأزمنة، الحب ومحتوياته، الحي ومتعلقاته، الحب الحقيقي الذي يبشر القلب بعد غياب السنين، ضوضاء تشعد الروح ويرحب بها العقل، الحب المكانة الوحيدة التي لا يمكننا التأخير عن تلبية ندائها ولا التراجع عن الطريق وإن كان الطريق مملؤ بالشوك لا الورد، الحب هو الحياة الابدية.

تدور أحداث الروايه حول ما نقع فيه جميعا.. الحب، ما هي مراحل الحب وهل هي حقيقيه ام لا، هل الحب حقيقيا من الأساس ام لا، وهل ان فشلت كل محاولاتنا في حب الجنس البشري فبمن سوف تتعلق قلوبنا؟

وان خيرت بين كل ما تملك وبين من تحب من ستختار؟

سأختار من احب لانه كل ما أملك..

رواية لعنة ذات الرداء الوردي للكاتب الأديب المصري ادهم الجزار، كاتب وشاعر و روائي ملتحق بكليه الحقوق- الشعبه الانجليزيه - جامعه عين شمس.

تعد "لعنه ذات الرداء الوردي" اول عمل روائي للكاتب.

اقتباس

اخبريني لماذا قبل ان نفترق لم تتركي لي بعضا من عطرك التي اعتد عليه؟

هل كان ذلك اسلوبها للتسويق حتى لا ابتعد عنك واحتاجك دائما لأنني ادمنت رائحتك.

اقتباس 2

فقلقد توقف الزمن وتوقفت الشمس عن سطوعها وحتى السحاب اختفى واختفت الأمطار وجفت كل مياه العالم وماتت كل نساء العالم في عيني عندما رأيتها أمامي.

هل للحب آمال نقاتل من أجلها، هي حياة أبدية مصير محتوم قد فرض علينا حق اللقاء، كل ما يمكن قوله هو التضحية من أجل الحب من اجل اللقاء، من أجل اللحظة التي نرى فيها الحبيب واقف على عتبات قلبي، في تلك اللحظة الفارقة يمكننا التحدث حينها عن لحظات العمر الماضية.

يمكن متابعة الكاتب من خلال صفحة الفيس بوك الخاصة به من هنا.