سمعت كثيرا عن فوائد التدوين اليومي، وتسجيل اليوميات، كأن تسجل الأحداث البارزة في يومك جيدة كانت أو سيئة، وأن تسجل ما قمت به في يومك من أعمال تستحق الذكر، بل وإن العظماء على مر التاريخ كانوا يفعلون هذا، وستجد أن معظم من كتب سيرته الذاتية ونشرها قد كتب يومياته سابقا في مرحلة من مراحل حياته المختلفة.

أعجبتني الفكرة كثيرا وأردت استغلالها في نطاق آخر وهو تسجيل يومياتي الأدبية أو -قل- الثقافية بشكل أعم، وقد عزمت أن أبدأ هذا الأمر مع بداية مرحلتي الجامعية، وبالمناسبة أنا في العام الأول لي في الجامعة، هل تتوقعون ماذا أدون في يومياتي الثقافية؟

- بدأت في تدوين عناوين الكتب التي قرأتها وأذكر رأيي فيها بإيجاز سريع، وتقييم مبني على ذوقي وقراءاتي السابقة، كما أكتب عناوين الكتب التي أشتريها دوما.

- كما أسجل أسماء الأفلام والمسلسلات التي أشاهدها، وأضع لها تقييما على أساس جمال القصة وجودة الإخراج وسلامة الأداء لكل ممثل.

- أكتب أيضا عناوين كتاباتي من مقالات كتبتها ونشرتها أم لا، عناوين القصص القصيرة التي أكتبها، وكل ما يخطر ببالي من فكر تصلح لأن تكون عملا مستقبلا.

- وفي الأخير أدون أسماء الأماكن التي قمت بزيارتها وأذكر رأيي فيها شاملا كل شيء.

وبالمناسبة أنا لست ناقدا أدبيا أو سينمائيا لأحكم على عمل أيا كان نوعه،  كان هذا ما أكتبه في يومياتي، يمكن لكل شخص أن يسجل يومياته على طريقته الخاصة، ويمكنه الكتابة بشكل عام أو تخصص جانبا ثقافيا أو اجتماعيا أو رياضيا أيا كان.

ماذا أستفيد من تدوين اليوميات؟

- في الحقيقة أنا أدون يوميا قبل النوم، وأصبحت هذه عادة أعتبرها جيدة، فأصبح لزاما علي يوميا أن أقرأ بعض الصفحات، أو أشاهد فيلما، أو أكتب خاطرة أو أجمع نقاطا لكتابة مقالة، فهذا تشجيع لي على فعل أشياء جيدة في وقت الفراغ.

- كما أنها أصبحت بمثابة مخزن لي أرجع إليه متى شئت، بداخله كل ما أقرأه أو أشاهده أو أكتبه، بشكل مرتب ومنظم.

- تكون ذكرى أرجع إليها في المستقبل وأقارن نفسي بين الفترتين، وأرى إن كان هناك تطورا أم لا.

- أصبحت الكراسة التي أدون فيها صديقة لي أحدثها متى أردت دون أن ترفض، يمكن أن يكون هذا السبب معنويا بعض الشيء، لكنه يمثل كثيرا لي.

في النهاية كانت هذه تجربتي مع التدوين اليومي، وأحببت أن أشارككم بها، لعل أحدا تعجبه الفكرة، أو يخبرني برأيه، وأرجو من كل من قرأ الكلمات السابقة أن يخبرني برأيه إن كان له سابقة في كتابة اليوميات.