إن الحمد لله نحمده ونستعينه .ونستهديه ونتوب إليه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ،.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ،.سبحانه سبحانه جعل مع الحزن فرحا ومع الهم فرجا ومع كل ضيق مخرجا.،سبحانه سبحانه يعطىالدنيا من أحب ومن لا يحب ولا يعطى الدين إلا من أحب.،وأشهد أن نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد رسول

قدزكاه ربه فى القرآن الكريم بصفات لم لأحد من قبله ،فزكى الله عقله فقال (ماضل صاحبكم وما غوى)

وزكى لسانه فقال:(وماينطق عن الهوى)

وزكى جليسه فقال(علمه شديد القوى)

وزكى قلبه فقال :(ماكذب الفؤاد ما رأى)

وزكى بصره فقال ،:(مازاغ البصر وما طغى )

وزكاه كله فقال:؛(وإنك لعلى خلق عظيم)

فجزاك الله عنا يامحمد خير ما جزى نبيا عن أمته ورسولا عن رسالته وبعد يامن تقولون لا إله إلا الله

يقول الله تعالى فى كتابه العزيز وهو أصدق القائلين بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم،بسم الله الرحمن الرحيم(أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله)

وقوله تعالى «قل أعوذ برب الفلق -،من شر ما خلق ،ومن شر غاثق إذا وقب ،ومن شر النفاثات فى العقد،- ومن شر حاسد إذا حسد)

وقوله تعالى(من شر الوسواس الخناس ،الذى يوسوس في صدور الناس ،من الجنة والناس)

فالحسد موجود ومذكور فى القرآن وبمعان وألفاظ مختلفه

والحسد هو(تمنى زوال النعمة عن صاحبها)

والحسد هذا فعل سوء وكل فعل سوء منبعه الشيطان،والشيطان يوسوس لنفس الإنسان،فقد يحسد الإنسان نفسه أو غيره دون أن يدري،وقد يكون شخصا تقيا ورعا ويقع في الحسد وهو لايدرى

فيجب على كل إنسان أن يذكر الله تعالى قبل كل شئ ،ويقول ماشاء الله

ويجب أيضا قراءة سورة دوما فى البيوت لطرد الشياطين منه(لأن الشياطين تنفر من البيت الذى تقرأ فيه سورة البقرة)

ويجب أيضا أن يقرأ كل مؤمن منا المعوذتين على نفسه ويمسح على وجهه وجسده قدر استطاعته،ويجب أيضا أن يذكر الله كلما رأى من نفسه أو من غيره شيئا استحسنه،حتى لايقع فى حسد الغير دون قصد.،: فنظرة إعجاب الشخص هى مفتاح إبليس لأن يعمل عمله بامر الله وحكمته

قال صل الله عليه وسلم(استعيذوا بالله فإن العين حق،ولو كان شئ سابق القدر لسبقته العين)

وعن أبى هريرة رضى الله عنه -؛أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال؛-(سيصيب أمتى داء الأمم، قالوا وما داء الأمم يارسول الله؟قال- الحسد،والبغضاء ،والبطر ،والتناجش فى الدنيا) 

صدق رسول الله صل الله عليه وسلم

نسأل الله تعالى العفو والعافية في الدنيا والاخرة

ونسأل الله التوفيق، والقبول 


وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم                                                     أخوكم المحب لله ورسوله-؛- أحمد طلبه