‏في الداخل ينتظرهم نائبُ الأمير الذي بدوره أمرهم بتسجيل بياناتهم عند كاتب الولاية والتوجه للمصلى حتى تحين صلاة الفجر وبعدها يعودون له، 

ينهون تسجيل بياناتهم يتجهون للمصلى، كانوا متعبين فاستلقوا لأخذِ قليلاً من الراحة غلبهم النعاس فناموا، ولم يشعروا إلا بالركلات توقظهم من قبل المؤذن مردداً صاحبها بيوت الله للعبادة لا للنوم أيها السفهاء؟؟ 

إستيقظوا مرعوبين أمرهم بالذهاب للمغاسل من أجل الوضوء وعدم التأخر عن الصلاة، خرجوا وأتموا الوضوء بعجل خوفا من أن يتأخروا 

دخلوا المصلى و أدوا ركعتي السنة و ابصارهم زائغة فاللحى مطلقة وشعور الرؤوس مسدلة والأصوات بالتلاوة مرتفعة 

لحظات ويدخل رجل مربوع القامة طويل اللحية قسمات وجهه تملأها الشدة عاصبًا على رأسه عمامة سوداء تتوقف التلاوة تعاد المصاحف لمكانها يقف الجميع 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

تقام الصلاة يؤم المصلين 

تنقضي الصلاة 

يخرج الإمام فيتبعه بقية المصلين 

يتوجه خالد وصاحبيه لنائب الأمير

الان عليكم الإنتظار هنا حتى أبلغ الأمير بأمركم 

يعود لهم الأمير يريدكم وعليكم عدم رفع أصواتكم فوق صوت الأمير والرد عليه بكل صدق وصراحة 

إتبعوني.. 

يطرق الباب طالبا الإذن لهم 

يأذن الأمير لهم بالدخول 

يدخلون وقلوبهم بالغة حناجرهم 

يسلمون بصوت منخفض 

لم يرد 

يأمرهم النائب بالوقوف على خط أحمر 

يبعد عن مقعد الأمير بحوالي خمسة أمتار،، 

يقفون وأبصارهم شاخصة وقوائمهم ترتجف 

يفاتحهم سائلا 

ما هو السبب لقدومكم وأريد من كل واحد منكم أن يجيب؟ 

خالد  : جئت نصرةً لإخواننا المستضعفين

الأمير : بل إخوانكُ المسلمين 

سعد : جئتُ للجهاد 

محمد : سبب مجيء هو تأثري بشخص يدعى سليمان  يعرض  

            مقاطع لكم على مواقع التواصل 

الأمير : حسنا أنتم ليس في أعناقكم بيعة فرددوا معي ( نبايع أمرينا القرشي أبو بكر البغدادي على السمع والطاعة في المنشط والمكره) 

الأمر الثاني : خالد سيكون اسمك الجزراوي وسعد سيكون اسمك 

النجدي وستنظمان لقائمة فصيل الإستشهاديين 

وأنت يا محمد سيكون إسمك المهاجر وستنظم لدورة دينية ودورة قتالية وبعدها تلتحق بفصيل إخوانك المجاهدين 

والآن عليكم أخذ جوازات بلاد الكفر هذه والتبرؤ منها بإحراقها 

خذهم أيها النائب وسلمهم لقيادات فصائلهم بعد توثيق عملية الإحراق،

يأمر الأمير حاجبه بإعطاء هدية لسليمان عبارة عن

سبيةٍ لنجاحه الدعائي في استقطاب الشباب

نائب الأمير يستدعي المصور لتوثيق عملية حرق الجوازات 

يحضر كان ذو حرفية عالية في الإخراج انتسب حديثًا للتنظيم من أصول أوروبية

يقوم بتهيئة مكانٍ للتصوير وتدريب الشبان الثلاثة حتى تظهر عملية الأكشن ملفتتًا للإنتباه عند بثها 

تنتهي عملية التصوير يسلمهم النائب إلى قادة الفصائل 

ينخرط خالد وسعد مع فصيل الإستشهاديين 

يسلمهم قائد الفصيل سلاحين ويخبرهم بأن لديهم تنفيذ عملية إعدام لإثنين من المرتدين لقيامهم بالتدخين والتأخر عن الصلاة بعد الانتهاء من التمارين 

خالد وسعد نشئا في بيئة غير منفتحة  

ولذلك لم يترددا في تنفيذ العملية

أُحضرا المدانان معصوبا العينين

أمرهم القائد بإطلاق النار على الرأس من الخلف 

أطلقا النار لترتفع أصوات بقية أفراد الفصيل بالتكبير 

والتهنئة للإثنين لكسبهما الأجر العظيم 

محمد : يلتحق بالدورة الدينية، يرحب به الشيخ

ويهنئه بالهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام 

ويواصل درسه الذي عنونه بـ الولاء والبراء 

محمد نشأ في بيئة منفتحة وغير متشددة دينيا 

يلتقيان الثلاثة على وجبة الغداء 

خالد مخاطبا محمد هنئنا لقد قتلنا اليوم إثنين من المرتدين 

محمد : وماهي جريمتهم؟ 

خالد : التدخين والتأخر عن الصلاة 

محمد : أطرق برأسه، بداخله عدة استفهامات لا يستطيع نطقها؟؟ 

في المساء بث التنظيم شريط الحرق ، لتنزل مشاهده كالصاعقة 

على أحمد  الشقيق الأكبر لمحمد عندما شاهد أخاه منظماً للتنظيم 

بات ليلته مهموماً لم يذق نوماً ولا راحة،، 

يواصل خالد وسعد تدريباتهم بكل إخلاص ليأتي بعد أسبوع الإختيار عليهم لتنفيذ عمليتان  وعليهما التهيؤ لذلك، 

يخبران محمد : الحمدلله لقد تم اختيارنا لتنفيذ عملية استشهادية لا نقول لك وداعا  بل ملتقانا الجنة بين الحور العين؟ 

تجهز السيارتين بكميات من المتفجرات وفي المساء يستقلها الإثنان يقودانها إلى مجمع سكني ويفجرانها في النساء والأطفال وخلفهم مجموعة من المقاتلين من ضمنهم محمد للإسناد بعد الانفجار والمهاجمة للسيطرة وجمع الغنائم وسبي النساء 

تمت العملية، استولوا على غنائم وسبايا من النساء عادوا للمقر فرحين 

(نصر من الله وفتح قريب) 

ماعدى محمد الذي فقد رفيقي دربه لكنه كتم احزانه واستفهاماته خوفا على حياته؟

يستقبلهم الأمير يهنئهم بالنصر  والغنائم 

يتجول على السبيات يختار ما يشاء منهن، 

والبقية أمر أن يتم تقسيمهن على المجاهدين، 

يحصل محمد على سبيه كنصيب له ليبات معها ليلتان او ثلاث 

أخذها وهي خائفة لكنها عندما رأته اطمأنت قليلاً رغم جراحها النفسية الغائره.