لقراءة الجزء الأول..

انتهى موضوع (عم مطاوع) وأُغلقت القضية.. وبعد عدة أيام نسمع صريخ عال من بيت (عم إسماعيل) صاحب دكان البقالة في قريتنا، لنجد تمامًا ما وجدناه في بيت (عم مطاوع) ... (عم إسماعيل) قتيلًا على الأرض مختنقًا بربطة عنق حمراء، هي نفس الرابطة التي كانت في عنق (عم مطاوع) هذا ما قالته لنا زوجته عندما رأتها وأقسمت بذلك وبجانبه صديقه منتحرًا تمامًا ك(محسن) صديق (عم مطاوع).. نسأل زوجته فقالت تمامًا نفس ما قالته زوجة (عم مطاوع) .... لقد أتى الرجل شارد الذهن، رأيت تلك الربطة فلفتت نظري، وشعرت بالنوم بعدها فورًا، واستيقظت على ذلك الحدث ....... ويأتي العمل لنقل الجثث فتختفي الرابطة مرة أخرى.... وتُغلق القضية بعدها بعدة أيام...

يمر يومين.. جريمة قتل أخرى تمامًا تشبه ما حدث في الجريمتين السابقتين.... بعدها بعدة أيام جريمة أخرى... وجريمة أخرى... وجريمة أخرى... كل الجرائم تمت بنفس الطريقة بنفس الأسلوب ونفس رابطة العنق الحمراء تتنقل بين كل جريمة وأخرى، ومن عنق قتيل للآخر، هي نفسها رابطة العنق لأنها مميزة جدًا بالنقوش التي لا عليها، ولا يوجد مثيل لها في القرية حتى نزعم أن هناك الكثير منها، وكل من كان مع القتيل يومها يقسم أنه نام بعد ما رأى ربطة العنق هذه...وباتت هذه الحوادث هي حديث القرية ليلًا ونهارًا.... وأسطورة الموسم!

.كنا نتساءل عن الفاعل الحقيقي وراء كل هذه الحوادث، بعضهم يقول أنَّها عصابة مجهولة الهوية اسمها "ذوات ربطات العنق" تُحرض الناس على قتل أصدقائهم ثم الانتحار بعدها، وكانوا يلبسونهم ربطة عنق حمراء كرمز كعلامة على أنه أسلوب هذه العصابة، ويرسلون شخصًا منهم حتى يستعيد ذلك الرابطة للجريمة التالية.... وبعضهم يقول أنَّ هناك جنٌ حل على قريتنا.. يلبس الواحد منَّا فيجعله يرتدي ربطة عنق حمراء ويذهب في الليل لزيارة صديقه ثم يقوم بقتله... وأقاويل أخرى على هذا اللغز.... ولا يمكننا تصديق أو تكذيب أي قول منهم... المهم أن الجرائم حدثت..

وتمر السنين... وأترك القرية.. وأذهب إلى القاهرة حتى أذهب إلى الجامعة وأعمل بعدها وأستقر لأتعرَّف عليك يا (إبراهيم) وتبدأ صداقتنا....

فاجأتني بزيارتك الجميلة هذه في مكتبي الخاص... أول مرة تأتي دون أن تتصل بي... ولكن أنا سعيدٌ بوجودك.... انتظر سأنادي (سليمان) ساعي المكتب ليجلب لنا الشاي.... اوه، يبدو أنه نائم.... أول مرة ينام في ساعات العمل، سأخصم من أجره بعد أن يستيقظ... سأذهب أنا لأصنع الشاي.... ما هذا.. ربطة عنق جميلة يا صاح، حمراء كذلك... اللون الأحمر جميل و.... ما هذه النقوش التي عليها؟ لِم تبتسم لي هكذا؟؟ لِم تخلع رابطة عنقك الآن؟؟ لِم الجو حارٌ هنا؟؟؟