في أحدِ الأيامِ قرَرَ الأصدقاءُ الثلاثةُ التمثيلَ علی المَسرَحِ عن طريقِ تَزيينِ شُرفَةِ المنزلِ وعَمَلِ ديكوراتٍ شبيهةٍ بخَشبَةِ المَسرَحِ. لَعِبَ "قطوط" دَورَ الطبيبِ ، و"زيتون" دورَ الصَيدلِي وكانَ "قِرفَة" بدورِ المريضِ. ارتدوا الأوشحةَ البيضاءَ بدلاً من القُمصانِ البيضاءِ. كانَ لدى "قطوط" أيضاً لُعبةٌ علی شَكلِ سَمَّاعةٍ حولَ عُنقِهِ. وضعوا طاولةَ قَهوةٍ في المُنتصَفِ كسريرِ مريضٍ مُسنٍ. استلقی "قِرفَةُ" على السريرِ مُتَظاهراً بالمرضِ. قالَ "قِرفَةُ": - بَقِيتُ في الشمسِ لفترةٍ طويلةٍ ، رأسي يَدورُ ، أشعرُ بالغَثَيانِ ، أشعرُ بالضَعْفِ.. قالَ قطوط الطبيبُ: - إذا استرحْتَ قليلاً ، فلنْ يكونَ هُناكَ داعٍ للقلقِ. سأقومُ بكتابةِ بعضِ الأدويةِ لكَ. إذا استخدمتَها بانتظامٍ ستتَحسنُ قريباً. في الزاويةِ الأُخرى كانت هناكَ طاولةُ قهوةٍ ثانيةٍ مليئةٍ بالزجاجاتِ والنظاراتِ والصناديقِ الفارغةِ، وكانت هذهِ تُمثلُ صيدليةَ زيتون. ذهبَ "قِرفَةُ" إلی هناكَ للحصولِ على أدويتِه. عندما استلقى "قِرفَةُ" مرةً أخرى على الطاولةِ ، بدأ قطوط المشاكسُ بدَغْدَغَةِ "قِرفَة"! كانوا بالطبعِ جميعُهُم أطفالاً وأرادوا الحصولَ على البهجۃ. كانوا سعداءَ جداً وهم يضحَكُون! مع أنَّ لُعبتَهم قد توقفت لكنهم شعروا بالسعادةِ العارمةِ. 

في اليوم التالي، لَمْ تَقُمْ والدةُ قطوط بإِحضارِ دراجةٍ لِعيدِ مِيلادِهِ فقط، لكنَّها وَعَدَت أيضاً أنْ تَصْحَبَه إلى مدينةِ الألعابِ. وأخيراً جاءَ اليومُ. ذَهبوا إلى مدينةِ الألعابِ في يومٍ مُشمِسٍ رائعٍ. كانَ هُناكَ الكثيرُ مِنَ الألعابِ للاستِمتاعِ! على سبيلِ المثالِ لقد ضَحِكِوا حتی تَعِبُوا وهم يَلعبُون سياراتِ التَصَادُمِ! ثُمَ رَكِبُوا دُولابَ الهَواءِ الذي ارتفعَ بِهم إلى الأعلى، كانَ قطوط خَائفاً أولَ الأمْرِ، لكنَّ والدتَهُ حَضنَتْهُ وأخبرَتْهُ أنَّهُ لا يُوجدُ داعٍ للخوفِ.- قصص اطفال قبل النوم - سريعاً اعتادَ قطوط علی دولابِ الهواءِ. رَكبوا أيضاً لُعبةَ الحيواناتِ الدَوارَةِ ، كانوا يَمْرَحونَ كَثيراً. لَمْ يَرغَبْ قطوط بالنزولِ مِنْ هَذهِ اللُعبَةِ. بَعْدَ مُرورِ بِضْعِ ساعاتٍ شَعَروا بالجوعِ. تَناوَلوا أوَّلاً الشَطائرَ، ثُمَّ بعْضَ الكَسْتناءِ. كانَ يَوماً جَميلاً للغايةِ، لهذا لَمْ يَشعروا بالوقتِ يَمضِي. عِندمَا عَادوا إلی المنزلِ مَروا "بِسوسو". بَعدَ أنْ حَكی قطوط "لِسوسو" كلَّ شيءٍ عَنْ هَذا اليَومِ، أمْسَكُوا أيديَ بعضِهِم ورَقَصُوا بمَرحٍ.