حتى البارحة، كان آيفون اكس أحدث منتج أصدرته شركة آبل، فهو يتميز بشاشة OLED قياس 5.8 بوصة، وميزة التعرف على الوجه، ووظائف الكاميرا ثلاثية الأبعاد، والجسم الزجاجي، ومعالج A11 Bionic، وأُصدِر في نوفمبر 2017.

وقد تم التعريف به في حدث آبل في سبتمبر 2017 كإضافة إلى تشكيلة منتجات آيفون 8 و 8 بلس، ووفقًا لشركة آبل، فإن آيفون اكس يمثل أكبر قفزة تكنولوجية منذ طرح أول جهاز آيفون منذ أحد عشر عامًا عام 2007، كما أنه يحدد مسار تطوير منتجات آيفون القادمة.

كان هدف شركة آبل مع آيفون اكس هو تصميم هاتف ذو شاشة فقط، فقد تم وضع الشاشة الأمامية التي تبلغ 5.8 بوصة بداخل إطار من الفولاذ المقاوم للصدأ ذي الانحناءات، والمحاط بجسم متين من الزجاج، وهو متوفر بلونين: لون الفضاء الرمادي، واللون الفضي، وكلاهما يمتلك لوحة أمامية سوداء.

تتبنى شاشة Super Retina تقنية OLED من الأعلى إلى الأسفل، ومن الحافة إلى الحافة، لألوان واقعية أكثر، ولون أسود عميق، ونسبة تباين تصل إلى مليون:واحد، وتتميز بدقة تبلغ 458 بكسل في البوصة، وهي أعلى درجة من دقة وكثافة البيكسل التي تم الوصول إليها في هواتف آيفون، فهي تدعم تقنية HDR (المدى الديناميكي العالي)، وWide Color (تقنية الألوان العريضة)، و3D Touch (تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد)، وتقنية True Tone لضبط توازن اللون الأبيض للشاشة مع الإضاءة المحيطة.

يحتوي آيفون اكس على أكبر شاشة عرض تم إصدارها حتى الآن في هواتف آيفون، وهي بطول 5.8 بوصة قطريًا، ولكن بدون أي حواف بخلاف الشق الذي يحتوي على الكاميرا والمستشعرات، فإن أبعاده مناسبة جدًا في الحَمْل والعمل، فيبلغ طوله 143.6 ملم وعرضه 70.9 ملم بعمق 7.7 ملم، وهو ليس أكبر بكثير من هاتف آيفون 8، ولكنه أصغر من آيفون 8 بلس.

إن الهيكل الزجاجي للهاتف مقاوم للماء والغبار، كما أنه يتيح دعم الشحن اللاسلكي لأول مرة، فيدعم هاتف آيفون اكس مقياس Qi اللاسلكي، ويمكنه الشحن من خلال الظهر الزجاجي باستخدام أي ملحق شحن معتمد من Qi، ومن الجدير بالذكر أن آبل تقوم بتجهيز ملحق AirPower لشحن آيفون اكس، وApple Watch Series 3 (ساعة آبل)، وAirPods (السماعات اللاسلكية) في آنٍ واحد، ولكن سيتم إصداره في وقت لاحق من عام 2018.

ملحق آير باور
خاصية الشحن اللاسلكي

مع تصميم من الحافة إلى الحافة "edge to edge"، لا يوجد مكان لزر الصفحة الرئيسية، لذلك يتبنى هاتف آيفون اكس تجربة جديدة للمستخدم، فبمجرد مسحة للأعلى على الشاشة من الأسفل يقوم الهاتف بعرض الصفحة الرئيسية، بينما تؤدي مسحة مع الاستمرار في الضغط إلى إحضار App Switcher (وهي ميزة الانتقال بين تطبيق وآخر)، وهناك ميزة النقر للإيقاظ لتفقد الإشعارات، ويمكن الضغط على الزر الجانبي مع الاستمرار في الضغط لتفعيل سَيري، ويتم الوصول لمركز التحكم من خلال المسح للأسفل من أعلى شريط الحالة.

بغياب زر "الصفحة الرئيسية" فهذا يعني عدم وجود مُعَرِّف اللمس، لذا يتم إلغاء قفل الجهاز باستخدام مُعَرِّف الوجه الجديد، ويستخدم مُعَرِّف الوجه تقنية الكاميرا الأمامية TrueDepth لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للوجه تشبه إلى حد كبير بصمة الإصبع لإلغاء قفل الهاتف، وللتصديق على عمليات شراء Apple Pay، وApp Store، والوصول إلى التطبيقات المحمية برمز المرور.

يستخدم مُعَرِّف الوجه تقنية الأشعة تحت الحمراء في الكاميرا الأمامية، مما يجعله يعمل حتى في الظلام، ويستخدم أيضًا نظام التعلم الآلي، ويكشف وجهك بالقبعات والنظارات واللحى وغيرها من الأشياء التي تحجب الوجه، نظرًا لأنه يستخدم خريطة ثلاثية الأبعاد للوجه، فلا يمكن أن ينخدع بالصور أو الأقنعة أو النسخ المتماثلة الأخرى للوجه، وأيضًا يتميز ب"إدراك الانتباه"، ويفتح الهاتف فقط عندما تنظر إليه.

وبالنسبة لمُعَرِّف الوجه، فهو يعمل عن طريق معالج ثنائي النواة موجود بداخل رقاقة A11 Bionic التي يعمل بها هاتف آيفون اكس، فهذه الرقاقة تحتوي على 6 معالجين يعملون في نفس الوقت، 4 منهم ذوي كفاءة عالية مما يجعل الهاتف سريعًا في الأداء.

إن نوى الأداء تعمل بنسبة 25% أعلى من رقاقة A10، والنوى ذوي الكفاءة العالية تعمل بنسبة 70% أسرع، أما وحدة معالجة الرسوميات المطورة في الهاتف، فهي أسرع بنسبة 30% عن سابقتها، ويتميز الهاتف بذاكرة وصول عشوائي RAM بمساحة 3 جيجابايتس.

مع وحدة تحكم في الأداء من الجيل الثاني من تصميم آبل، يمكن تشغيل جميع النوى الستة في رقاقة A11 في نفس الوقت، مما يؤدي إلى أداء أسرع كثيرًا، خاصًة عندما يتعلق الأمر بأحمال العمل المتعددة، وتتميز رقاقة A11 أيضًا بوحدة معالجة رسوم أسرع، ومعالج إشارات للصورة مُصَمم من قِبَل شركة آبل، ومُشغل فيديو، ومساعد معالج عام للحركة من طراز A11، وجزء مخصص لمُعَرِّف الوجه.

وبفضل تحسينات الكفاءة التي توفرها شريحة A11 Bionic، فهاتف آيفون اكس يتيح ساعتين أكثر لعُمر البطارية من هاتف آيفون 7، ولكن البطارية عُمرها أقل من عُمر بطارية آيفون سفن بلس.

ننتقل الآن لميزة الكاميرا الأمامية ذات دقة ال7 ميغابيكسل، فهي تقدم إمكانية جديدة تسمى Animoji، وهي رموز تعبيرية ثلاثية الأبعاد قادرة على تقليد تعابير الوجه، فتتعقب الكاميرا ذات خاصية الTrueDepth أكثر من 50 حركة عضلية للوجه، وتترجمها إلى Animoji، والذي يمكن استخدامه في تطبيق الرسائل.

أما بالنسبة للكاميرا الخلفية، فيتميز هاتف آيفون اكس بكاميرتين خلفيتين ذواتي دقة 12 ميجابكسل، مع عدسة ذات زاوية عريضة f1.8، وعدسة مقربة بفتحة f/2.4 ذات ميزة الTelephoto، وتدعم كلتا العدستين تثبيت الصورة البصري، وبهما تحسينات مثل مرشح ألوان جديد، ووحدات بكسل أعمق، وتقريب أفضل للضوء المنخفض، وتحسين تثبيت الفيديو، أما بين الكاميرتين، فيوجد فلاش رباعي الإضاءة LED جديد من نوعه.

يتوفر آي فون اكس بسعة تخزينية تبلغ 64 جيجابايتس أو 256 جيجابايتس، وسعر ال64 جيجابايتس هو 999 دولار، أما سعر ال256 جيجابايتس هو 1199 دولار.

جهاز آيفون اكس هو الجهاز الفريد الرائع من آبل، ولكن يتم بيعه إلى جانب جهازين جديدين آخرين، هما آيفون ايت، وايت بلس، وكلا الجهازين أقل تكلفة، ولكن أيضًا يفتقرون إلى إعادة التصميم، ونظام مُعَرِّف الوجه الجديد، بالإضافة لآيفون اكس ار، و آيفون اكس اس واللذين قد تم إصدارهما البارحة، و سنقوم بالتعريف عنهم فيما بعد.

نظام التشغيل iOS 12

مع عدم وجود زر الصفحة الرئيسية، قامت آبل بإعادة التفكير في واجهة المستخدم في جهاز آيفون اكس، وأدخلت تحسينات يُعتَقَد أنها تؤدي في النهاية إلى تجربة استخدام أكثر سهولة.

في الجزء العلوي من الشاشة يتم تقسيم شريط الحالة الذي يعرض الوقت، والإشارة الخلوية، وعُمر البطارية وعرضه على كلا جانبي الجهاز، ويؤدي المسح لأسفل من أي من جانبي شريط الحالة إلى فتح مركز التحكم.

الشق في الجزء العلوي من الشاشة هو التغيير الأكثر تعقيدًا للواجهة، حيث أنه دائمًا ما يتم اعتباره مرئيًا في تصميمات التطبيقات، ولا تسمح آبل لمطوري التطبيقات بإخفاء هذا الشق بأشرطة سوداء، ويجب على المطورين تصميم منطقة آمنة على الشاشة لتجنب قطع المحتوى، ولجعل تجربة التطبيق سلسة الاستخدام.

أما في الوضع الأفقي، فيكون الشق مرئيًا على الجانب الأيسر من الجهاز، ومن الممكن أن يسبب إلهاءً للمستخدمين إلى أن يتكيفوا مع التصميم الجديد، ولكن لا يتسبب في حجب أي محتوى، فمع استخدام آبل للأشرطة في المواقف مثل مشاهدة الفيديو أو عرض صفحات الويب في سفاري، يمكن مشاهدة جميع الصور، ومقاطع الفيديو، والألعاب في وضع ملء الشاشة، بوجود الشق متداخلًا في بعض المحتويات.

إذن، هل مازلت مترددًا في شراء هاتف آيفون اكس حتى الآن؟ أخبرنا في التعليقات ما أكثر خاصية تعجبك في الهاتف.

عرض خاص!!!

إذا كنت من قاطني جمهورية مصر العربية، فتستطيع شراء هاتف آيفون X بسعر مخفض.

أما إذا كنت من قاطني المملكة العربية السعودية، فتستطيع شراء هاتف آيفون X بسعر مخفض أيضًا من الروابط أعلاه.

المصادر: www.apple.com