كنت أعلم جيدا أنني سأشعر ب كل هذا يوما ما ، ان كل هذا سيحدث ، أن كل هذا سيأتي ..

اجلس فأنظر الى صورة في ذهني لا يراها سواي فابتسم ساخرا و أقول "أولم يسرع ال "كل هذا" في قدومه هته المره ؟" 


اريد ان امد يدي الى تلك الصورة المرسومة أمامي فأجذبها نحوي و اضمها الى صدري بقوة.. اقبلها بحنان ثم ادنو الى اذنها و اهمس برقة : "أحبك" .. 


ااه ياقلبي ! ؛ بل "اهات" يا قلبي فكيف ل "آه" واحدة ان تخمد كل هته الفوضى المحترقة بداخلك ..


لما تتسارع نبضاتك الآن ؟ لما تتعالى انفاسك ؟ .. لما يحرق شفاهك هذا الزفير ؟ .. 

امن الحب ؟! 

و كيف تقول لي حبا وانت من كنت تصرخ بأن بينك و بين الحب أميال .. كنت تشمئز لقولي ان قلبي متيم فتأتيني ليلا و تصرخ في وجهي انك لم تخلق للحب .. قصرت الاميال فصارت خطوات معدودة تتسارع نبضاتك في كل خطوة فتدفعني للتقدم أكثر فأكثر فأكثر .. 


ايتها الجميلة المنحوتة امامي اثبتي مكانك و دعيني المس هته اليدين ، دعيني اقبلها برفق ، دعيني اقترب ، احتضن ، أجن ، أصرخ ، أفرح .. دعيني أُحِب ! 


أيها العالم الأسود دعني امسح سوادك بكف قميصي فتنير لي الدرب ، دعني أغني فتخرج من حنجرتي أصوات تطرب غيماتك الداكنة فيتهاطل مطر حزنها فوقي ، دعني ابتل فأرقص ، أركض ، ألعب ، أمرح أيها العالم الأسود دعني أعيش ! 

دعني أحب !