أتى ميلاد خير الأنبياء                                         فأشرقت الوجوه من الهناء
وفاح الكون من عود ومسك                           وصاح الجن فرحا في السماء
وأمطرت السما نورا وضوءا                              على الدنيا فنارت بالسناء
سرى موج البشائر في النفوس                             كما يسري الشفاء من الدواء
ترى الأزهار تزهو راقصات                                كأن الطير عاد إلى الغناء
ترى الأنوار تحسبها تحي                                جميع الناس من دان وناء
كأن الأرض يوم قدوم طه                                  من الأنوار صارت كالسماء
رآه الناس فاحتاروا وقالوا                                بلاكذب ومن غير المراء
أبدر أم ذكاء أم سماء                           وبحر أم سحاب في السخاء
به ماجت بحور النورحتى                   تخال البر في بحر السناء
به انقشع الظلام من الأنام                         وعاد النور في دنيا الفناء
لقد طالت على الكون الليالي             فلما جا توضأ بالضياء
فداك نفوسنا نور الإله                                  تجشمت الجبال من البلاء
إذا عاداك كفار وآذوا                                فشيمتك التبسم بالدعاء
كأن الكون يوم أتى الحبيب                     كساه الصبح ثوبا من ضياء
على قمر السما أثر إذا ما                    رأيت لبان من لطم الحياء
تراه يختفي خلف السحاب                 يواري نفسه خوف الحياء

وما شأن الغزالة أن تحاكي                   نبي الله في معنى البهاء

ولا هذي المجرة والنجوم                     تساوي طين نعله والحذاء
علا فوق السما نعل الرسول                         فخلف دونه كل العلاء

ولما جاءه الأصحاب ظمآى                   تفجرت الأصابع بالسخاء
سموت على جميع الخلق حتى                  سماء الكون صارت كالحذاء
إلى قدميه تشتاق النجوم                            لكي تحظى بضوء أو سناء
بمدحك سوف يشدوا الدهر دوما                               وذكرك سوف يعلو في السماء