إخواني وخلاني : نعلم جميعا أن الهند هي أرضنا ووطننا بذل آباؤنا لتحريرها كل غال ورخيص وسقوها دمائهم ودموعهم لكي تتفتح ورودها حمرا وتهتز رياضها وأزهارها.وإن قانون الوطنية أو التجنيس الجديد التي تريد الحكومة الهندية أن تفرضه بالقوة على الشعب الهندي عامة والمسلمين خاصة ماهو إلا محاولة لتحقيق أطماعها الفاشية وأجنداتها المتطرفة فنحن نرفض بكل صراحة هذا القانون الذي هو وصمة عار على جبين الدولة الهندية، وقد بلغ السيل الزبي وآن الأوان وحان الحين لأن نصدح بالحقوق ونجهر بالحقيقة ولن نركع أمام أي فرعون أو نمرود ولن نخاف من أي باغ أو طاغ.

فهذه القصيدة ضد قانون الوطنية الجديد التي تريد الحكومة الهندية أن تفرضه بالقوة على الشعب الهندي عامة والمسلمين خاصة، وضد الظلم والعدوان.

قل للفراعنة الذين تكبروا                                        وطغوا على الإنسان والحيوان

واجهر على وجه العدى بالحق لا                             تخش العدى فالذل في الكتمان

من في الفضا أعلى منارة قطبنا                                      من شاد قصر التاج كالإيوان

من شيّد الحمراء في دهلي التي                                      تعلو بها أعلامنا بالشان

نحن الذين بنوا منارة قطبها                                     والتاج والحمراء بالإحسان

أيظن مودي أننا ندع الوطن                                      كلا ورب الجان والإنسان

سنظل في الهند التي هي أرضنا                               بدمائنا سقيت من الأزمان

هي أرض كل مجاهد ومناضل                                 يفدي لها بالروح والأبدان

ونظل نركل كل قانون بني                                      فوق العدا وتعصب الأديان

يا أيها الإخوان هبوا أعلنوا                                  بالحق ضد الظلم والعدوان

فالحق يخترق السماء ويبلغ ال                         جوزاء يعلو مثل صوت أذان

لله أي حكومة وسياسة                                  تقضي على الإنسان بالحيوان

نطحوا الثريا بالعزائم والهمم                                 والهند بين البقر والثيران

أسمعتم يوما بأم تحكم                                 أبناءها بالبطش والحرمان

ما الهند إلا غابة مكتظة                              فيها يسوس الوحش كالشيطان

يا هند يا وطني ويا خلدي ويا                       كبدي ويا روحي ويا ريحاني

نار العداوة في بنيك تأججت                          فدخانها أفق السماء يداني

أبكي على حال وصلت إليه من                         شر ومن وجور ومن طغيان

قد كنت خلدا للبرية حسنك                       تسقي الورى كأس الهوى الفتان

كشميرنا أمست فريسة ظالم                               وغدت تئن بلذعة الأشجان

ليكن جهاد جميعنا ضد العدا                         وسياسة الجهال والحمقان

أيريد مودي طردنا من أرضنا                         سنريه كيف الطرد بالخذلان

لن نترك الأوطان أبدا لا ولا                     ندع الذي يدعوا إلى العدوان

ونظل نصدح بالتحرر دائما                          في البر والدأماء والأزمان

قل للعدى لا تحسبونا أننا                            لم يبق فينا قوة الأبدان

إنا إذا شئنا القتال أو الوغى                      سنزلزل الأعداء في الميدان

سنعيش رغم الظلم والعدوان                     شم الأنوف ولا نخاف بجان

سنعيش حتى في ثراها ندفن                    وهناك عيش آبد الآزمان


الحمراء: القلعة الحمراء: RED FORT