دعوا الأغانيَ والصهباء للحلُم                          واستمتعوا بكتاب العلم والقلم

مالي من الخمر والألحان من صلة                 خِلّي الكتابُ، صرير القلم كالنغم

أشهى من الخمر أحلى لي من العسل          النظر في الكتب والإمعان في الحكم

ما السيف يبلغ عندي رتبة القلم                        اللّه أقسم في القرآن بالقلم

العلم ينفخ روح الحسّ في الخلَد                     فيشعر المرء باللذات في الألم

أما ترى العلم يُعلي شأن صاحبه                 والجهل يأتي بأنواع من الظُلَم

بالعلم يحيا ويبقى ذكر صاحبه                 وبالجهالة يمسي المرء كالعدَم

ليس الجبان جبان الحرب والأسل             بل الجبان جبان العلم والقلم

تسلّق المجد والعلياء من علِما                  فكل شعب سما بالعلم والقلم

لا خلّ فوق الثرى أوفى من الكتب         ولا سلاح هنا أمضى من القلم

العلم للقلب مثل الغيث للزهَر               والمرء بالعلم في خير وفي نِعَم

لولا القراطيس والأقلام والكتب        ما استشعر الناس بالأنوار والظُلَم

بداية الدين كانت في الحراء لنا                 بلفظ إقرأ من علم ومن حِكم

نبينا جاء بالقرآن للبشر                        فعلّم االعلم والإحسان بالكرم

وجاءنا بهُدى الإسلام فانقشعت         من الزمان جميع الكفر والظُلم

وأبصر الجاهلون النور فانتبهوا            من العمى وصَحَوا من رقدة العدم

لله كم في مجال العلم من عجب           يحسّ صاحبه بالرَّوْح في الألم

سيركب الهول من قد أراد العلا               لا يدرك المجد بالآمال والحُلُم

لا تحسب المجد مثل كرة القدم           لن تركب المجد قبل طعمة الألم

دولة الرقيم