يا من كنت الغصة بحلقى .....
يا من كنت الدمعة بعيونى .....
اناشد فيكى ما تبقى فى روحى الفانية قبل ان تسير الى مسواها.
يا من تتلاحق باسمك انفاسى .....
وتجزع روحى ان تهدأ الا برؤياك .......
الم تكن تجزع فى محياكى !!!
فكيف لها وهى لا تراكى !
يا من كانت تضئ نور عينى بشمس عيناها ...
اما حان الوقت لتهرعى الى بشمسك قبل ان يخفت الضوء بمقلاتايا!!!!
لازالت اناملى تتثاقل....
تتمنى لو تلامس نعومة يداكى .
الا هبى الى وانقذينى ....
وبقلبك وحبك اليك احملينى ...
ولا تتركى ذرات حقدك تاخذك منى وتدعينى .
لا اعلم حبيبتى اذا علمت؟؟؟
لكن حبيبك يحتضر وبلوعة شوقه ينتظر.
لو ان يداك تهدهده وتكونى اخر من يلقى.
" نم حبيبى ولا تشقى ...فانا الى جانبك سابقى "
لازلت حبيبتى انتظر ......
ويحارب عينى النوم ...
اراك الى راكضة ...
فهذا يكفى وكذا اغفو .
.......
وهنا يا حبيبى انا ابقى .....
وحدى وبدونك انا اشقى .
لو انك للحظة تنتظر !!!!
لتعانق عينى –قبل الرحيل-عيناك .
جئت اليك راكضة ....
جئت يدفعنى الامل بقلبى ان القاك.
لم تتركنى اعرب عن حزنى لفقدانك...
او تخبرنى عن وجدانك .
وتقول حبيبى بشفتيك....
" احببت الحب بعينيك ......ساغادر واترك لكى ذكرى نفحة من شذى حبى "
والان حبيبى انا ابكى.....
اتذكر انى-بالموعد- لم أات .
وتركت دموعك تنهمر....
لتلامس انملتى....
-قطرة –عالقة فى جفنيك
واحضنها حبيبى بقلبى .
فلتغفو حبيبى .......
ولتعفو .......
عن حبك فهى لم تهفو.
بل جائت اليك عابرة حدود الاوقات ...............
لكن غلبتها الامكنة وتعثرت بالازمنة .