تفاءل ......تمسك......تناسى.
كلمات ثلاث تفكر فى معانيها حتى تصل الى كلمة رابعة هى الغاية فى سباق الدنيا.
تفاءل ...
فالحياة الكبحر به دوامات لا تنقطع بان تعصف بسفينة-_بها بحار يرغب فى الوصول الى شاطئ بعيد_فتلقيها الى جزيرة نائية فامام البحار حلان :
اما ان يستسلم للياس ويقنع بالموت وحيدا على الجزيرة ويلبث فى مكانه.
او ان يجوب الجزيرة ليبحث عن ماوى وعن وسيلة للنجاة ليحقق هدفه الذى كان يسعى اليه.
تمسك...
وتشبث بالامل فهو المياه التى تسكن براكين اليأس التى تهيج النفس عندما تزلزل كيانها مشاق الحياة.
تتجسد الاحزان امامنا كليل طويل يطوى بداخله ظلام مدقع يحفل بالألام تشتد على النفس حتى يحل الصباح وتشرق الشمس فى وجه طفل صغير لتتصادم اشعتها مع عينىه فتنعكس لتبدى حبه ورغبته فى اكتشاف ما حوله من اسرار الحياة.
تناسى...
ما يحزنك.
اعلم ان الاحزان قاسية فى بداية الامر لكنها سرعان ما تتناثر كالغبار لتحملها الرياح الى اناس اخرين فهكذا الحياة تارة تواتيك وتارة تجافيك.
فلا تضع نفسك فى صندوق مغلق تملؤه المآسى ابحث عن المفتاح والقى بهذا الصندوق بعيدا فى اعماق المحيط.
يعتقد البعض انى بتلك الكلمات اصنع عالما من الخيال لكنكم نسيتم ان الخيال _بالارادة_يمكنه ان يصير حقيقة .
تشبث بعالمك ولا تفكر فى الرحيل عنه.
اصنع لنفسك من الحياة سفينة شراعها الهدف ودفتها الامل.
بذلك تصل الى رابعة الكلمات الثلاث الا وهى السعادة فهى سر الوجود وسر البقاء.