مضى عام على تحدي قراءه مائه كتاب

الحمدلله حققت الهدف وأنهيت فعلا مائه كتاب قبل تمام سنه مابين

كتاب ورقي ،إلكتروني،وصوتيا.بدأت التحدي في14ينايرلذا ينتهي في نفس هذا الشهر

نحن دائما نقرأ

نقرأ االرسائل في السوشال ميديا

وتعتمد كل هذه القراءات على اهتماماتك

مثلا لو مهتم بالتربيه.بتقرأ بوستات اَي منشورات وتعليقات وسيمر عليك مقال مدونه خبر عن دراسه في نفس المجال الذي تقرأ فيه

وقد قيل (ماتبحث عنه يبحث عنك)

فسبحان الله تضل تقرأ في إطار اهتمامك في داخل الكم الهائل من المعلومات

مثلا لو انت مهتم ايضا بمجال اخر مكياج، سفر ،سيارات ،كره ،تصوير، وهكذا.....الخ

فالقراءة للجميع وانت تحدد ماتقرأه.

........

عن تجربتي انا محبه جدا للقراءه من صغري وأقرأ الكتب بالأخص ،

فالكتب كانت المصدر الوحيدللمعرفه.

وبعد دخول النت او دخولي انا النت وظهور التواصل الاجتماعي تنوعت مصادر المعرفه واصبح النت ملهي عن قراءه الكتب.

طبعا، بلا شك الكتاب هو :المصدر الثري الذي تكتسب منهالمعارف وتجارب الاخرين واراء وعلوم وحتى ترفيه.فالقراءه تجعلك تسافر في عقول الآخرين وتوسع المدارك لديك....الخ

نجي لموضوع القراءه وتحدي قراءه مائه كتاب في السنه

فعندما كنت اهتم بالتربيه والعنايه بالطفل والأم وكل مايخص الأمومة.

كنت اقرأ بشكل مستمر اثناء حملي لبنتي قبل خمس سنوات

قريت مقالات متنوعة في الأمومة آراء ،تجارب الآخرين كنت اقرا بالغتين العربي والإنجليزي

فالنت أخذ جل وقتي عن الكتاب ابتعد عنه

فمرت على موسوعه الام والطفل

قلت لما لا اقتنيها اقتنيتها وذهبت اقرا فيها

فوجدتني امتلك الكثير من المعلومات التي فيها بلا مبالغه فعلا ملمه بالكثير

لم اقرا اي كتاب في هذا المجال(الام والطفل)

ولكن كنت أتنقل بين المواقع بقراءه كل جديد عن الام والطفل

اخترت اهتمام وقرأت فيه

فالقراءه للجميع ..وكلنا قراء

فكان تحدي قراءه مائه كتاب تحدي للعودة للكتب ولما فيه من اثراء لاحدود له

فكانت سنه قراءه أثرتني جدا وتغيرت الكثير عندي من معتقدات

نعم القراءه اكثر فائده مقننه ومستقاه من نبعها الأصلي الكتاب حيث يكون متكامل لكل موضوع

قرأت روايات كثيره وكتب منوعه دينيه وثقافيا وتربيه وتطوير ذات

فالحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا