كل أغنية لسيدة الغناء العربي أم كلثوم تصلح لكتابة كتاب من عدة مقالات فتدقيقها في إختيار كلمات أغانيها وإختيار كاتبها وملحنها _والحقيقة أن كل ما شدت به من كتابة وتلحين عظماء_ جعل كلا منها حالة تنطوي علي العديد من المشاعر تنقلنا معها بين الماضي من العلاقة الواردة في الأغنية وبين حاضرها بل وأحياناً تنقلنا لمستقبلها‘ من بين أغنياتها التي لا امل من الإستمتاع إليها "حب إيه"

هذه ليست المرة الأولى التي اكتب عن تلك الرائعة بما تحمله من مشاعر متضاربة تتنقل فيها مطربتنا لتصل بنا في النهاية إلي قرارها الحاسم بعدم العودة وبرفضها لحبه بل ولانكار هذا الحب من الأساس.

انت فين والحب فين

تقول أم كلثوم فيما تشدو :

كنت بخلصلك في حبي بكل قلبي وانت بتخون الوداد من كل قلبك‘ بعت ودي‘ بعت حبي‘ بعت قلبي فهي هنا تقرر واقع حدث في الماضي لترد علي ما حدث بجبروت انثي مجروحة مقررة ردها علي تلك الإهانة المتعمدة والمستمرة فتقول:

بعتني وفاكرني إيه أشتاق لقربك ليه‘ لتنقلك معها الي أجابة هذا السؤال ما الذي يجعل إنسان طبيعي يود قرب إنسان باع مشاعره بكل ما فيها باع قلبه بكل وده‘ بكل تأكيد لا يوجد أي سبب للاستمرار في علاقة أحد أطرافها لا يقدر الود والحب ولا يقابله بمثله‘ لتكمل متسائلة:

إنت فين والحب فين؟