ماذا أكتب؟ و لماذا أكتب ؟و مالفائدة من الكتابة؟

لم يكلفني أحد على الكتابة، و لم أفقد يوما لذتي في الكتابة، فالكتابة بالنسبة لي هي دين أعبده، مبدأ أطبقه هواء اتنفسه، شغف أعيش به.

الكتابة هي الشيء الوحيد الذي لم يخذلني في الحياة،حيث لو أردت أن أصف شعوري لأصابت الهدف و ألقيته قتيلا من شدة التصوير الدقيق و التمزق .

الكتابة هي الإنسانة الوحيدة التي تحتويني و التي تستوعب أحزاني، و تشعر بي ولا تفشي أسراري، و تقدر أعذاري،  الكتابة هي الشيء الوحيد الذي يؤنسني، ألجأ إليها في كل ليلة أحاكيها فلا تردني، تضمد جراحي و تلبي حاجتي الى الفضفضة.

الكتابة وحدها هي التي تنقذني من غربتي و هي التي عندما يسوء حالي لا تهجرني و تبقى تطبطب علي  بين لحظة و أخرى .

الكتابة هي وطن من لا وطن له، الكتابة هي عائلة من لا عائلة له، الكتابة هي ملجأ لكل انسان يعيش غريب في عالمه في وطنه في عائلته ....وسط خلانه او بالأحرى في غربته، الكتابة هي همزة وصل بين إنسان لا يشعر بالإنتماء و لا يشعر بالإحتواء فهذين الكلمتين تدلان على مرادف لواقع واحد و هو اللامحسوس.

الكتابة قبل كل شيء، قبل أن تكون تعالج موضوعا أو تبدي رأي، أو تختص في مجالا معينا، الكتابة هي قضية كل فرد، هي شأن كل إنسان، هي مرادف واقع مختلف من شخصية إلى شخصية و من ظرف إلى ظرف أخر.

الكتابة هي يقين، و محاولة لإثبات الوجود و جوهره الكتابة هي  نقل تجربة إلى عالم أخر،  لم يدخل في غمارها.

الكتابة هي صدر رحب لكل من يلجأ إليها.

الكتابة لم و لن نعيطها حقها أبداا . فماذا تمثل الكتابة بالنسبة لكم؟