شعر

عَلَيْنَا سَلَامُ الهَوَى يَا حَبِيبِي //غَرِيبٌ عَلَى الجِسْرِ مَا يَفْتَأُ يُخَاصِمُ رِحْلَتَهُ المَرْفَأُتَضِجُّ عَلَى مُقْلَتَيْهِ الرُّعُودُ ...

عندما تكبل القلوب بأورام الزمان

كفاك أيها المتظالع فلتقاتل..

مَلْعَبُ الوَرْدِ--- ضَجَّ صَمْتاً .. فَأَعْرَبَا وَتَدَلَّى .. مُقَرَّبَافِي رَحِيقِ الرُّؤَى مَشَى وَبِنُورٍ تَحَجَّبَاحِينَ رَاوَدْتُ قَوسَهُ ش ...

هو الحبُ نادى في العالمين أن ابشر... بحِبٍ يَزِينُ الفراش ويُزهر... فأنار "رشادُ " الوجودَ بطلَّته البهيّة وأوجبَ السجودَ لربِ البريَّة.

قصيدة (كبرياء)اخر قصاءدي تاثرا برواية قراتها (لم يتم تلقيحها من قبل اي مختص لاني لم اجد من يدعمني ويساعدني ان انمي هوايتي )

القصيدة التي حصلت بها المركز الاول في مسابقة الشعر العربي لدار الياسمين في الإمارات في العام الماضي..

جاء رمضان غريبا...غريبا في منظره ومنهجه.. وكيف لا يكون غريبا والتغيير الداخلي انسد أفقه...فرمضان بجماله وهيبته يبث للغرباء وعي الحنين الدافئ...وعي ...

محاكاة شعرية لي وللأستاذة زكية الفضلي، على قصيدة (أخو الذئب)

عن الحب /كلمات في العشق

إن الثبات فضيلة...وليس أعز من الثبات اذ الثبات منة يمتن الله بها علي عباده.

رسالة نبعت كلماتها من القلب و كتبتها بأناملي ، من أجل أن أرسلها إلى قلب المعلم

رائعة أبي البقاء الرندي في رثاء الأنلدس،بل مبكية أبي البقاء الرندي في بكاء الأندلس

فَحْواكَ عَيْنٌ على نَجْوَاكَ يامَذِلُحَتَّامَ لاَيَتَقضَّى قَوْلُكَ الخَطِلُ!؟وإنَّ أسمجَ من تشكو إليهِ هوى ًمن كانَ أحسنَ شيءٍ عندهُ العذلُما أق ...

بعض الدرر أنظمها وألبسك إياها حلة وتلك شفاء لمسامعك، وغذاء لقريحتك، ورفعة لأخلاقك.

‏إنما الشعر لا يهدى، ولكن يكتب بماء العينين، و يسقى بنار الروح و القلب، هي زفرات متتابعة تخرج تترى خشية الموت داخل قفص الكلمات، تهرب من الموت الى ...

يا حلوتي..تصوّري حاملَ البندقيةِ يقصّ العشبَ من بين فخذيك يطيلُ بفرسخينِ من شَعركِ المجدولِ مُدنًا للمبيتِ فيها بصبغةِ الدفء ونكهةِ السمكِ المقلي...

العلمانيةإننا نرى في هذه الأيام ما تعانيه الأمة المسلمة من تفرق الكلمة وتشتت الوحدة، وما تواجه من تحديات عنيفة وأزمات  وعراقيل جسيمة، فالمتستشرقون ...

قبلَ أوان الحصاد و قبلَ نضوج السّنابل وَ انتفاضة سكون النّاي و اندلاع حروب القبائل أحبّك راغباً أحبّك ناقماً

يتحدث المقال عن نظرة الشعراء لغزة، فكتبوا عنها يفتخرون بها وبا فيها من بطولات رغم الحصار.