قصص الأطفال

انطلاقا من أماني مجلة زمردة بأن تتبنى المواهب من طلاب المدارس المتفوقين في كتابة القصص والموضوعات الإبداعية، تكشف زمردة الغطاء عن طالبة موهوبة وذا ...

زمردة تتبنى كل أعمال الطلاب الكتابية، وفخر لها أن ترصع على صفحاتها موضوعاتهم وقصصهم، واليوم تكتب لنا الطالبة الموهوبة مريم هذه القصة.الإعاقة كانت ...

مجلة زمردة تفتح بابها لكل الطلاب الموهوبين، ونتشرف بتسجيل كتاباتهم عندنا، حتى لا تتمزق مع الممزق من الدفاتر، حتى يقيس الطالب تطوره من عام إلى عام، ...

مجلة زمردة ترعى المواهب الصغيرة ستظل زمردة تقبل كل يوم آلاف المبدعين، ولن تكل ولن نمل، فشرف رعاية المواهب وحده أسمى تاج على رأس من يساهم فيه، ومن ...

قصة هاتف سلوى هذه القصة كتبتها طالبة رائعة وفي غاية الأخلاق، اسمها ليال بستاني، تحمل في قلبها الصغير أحلامًا طيبة للعالم الكبير، هيا لنشجع معا ما ...

تفتخر زمردة بفتح قنواتها للطلاب المبدعين في الكتابة، وذلك لأنها أخذت على عاتقها مسؤولية كبيرة في رفع مستوى الأبناء في القراءة، وكذلك الكتابة ومن ه ...

انطلاقًا من رؤية زمردة وأهدافها التي من أجلها فُتِحَت، وهي رفع مستوى الطلاب في القراءة وكذلك الكتابة، تفتح أبوابها اليوم لكل مواهب الوطن العربي من ...

  منذ انطلاق مجلة زمردة وهي تسعى لتكون منهلا غزيرا للقصص التي تغذي عقول الأطفال وتقيم عواطفهم وتحفز مخيلتهم على الإبداع، كما تصقل معارفهم وتشحذ هم ...

عن تلك الأسطورة الخالدة التي طالما كانت تجوب أصقاع الأطلس وخلّفت إرثا وحكايا تأنس بها ساكنة الكهوف في لياليها الطوال فاهتدى لبساط سحري يطوي المسافات

يَفْرَحُ جَمِيعُ الأَطْفَالِ حِينَمَا تَحِينُ الإِجَازَةُ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ سَبَبُهُ الْخَاصُّ، أَمَا السَّبَبُ الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ أَ ...

نَبِيل وَمُوسَى صَدِيقَان حَمِيمَان، يَسْكُنَانِ فِي حَيٍّ وَاحِدٍ وَحَتَّى فِي الْمَدْرَسَةِ يَبْقَيَانِ مُتَلاَزِمَيْنِ وَلاَ يَفْتَرِقَانِ، يَد ...

بَسْمَة طَفِلَةٌ صَغِيرَةٌ عُمْرُهَا عَشْرُ سَنَوَاٍت، وَهِيَ مُجِدَّةٌ فِي دِرَاسَتِهَا وَتُوَاظِبُ عَلَى حَضُورُ حِصَصِهَا، وَكَانَتْ دَائِماً م ...

 أَهْلاً أَعِزَّائِي، أَوَدُّ أَنْ أُحَدِّثَكُمْ عَنْ أَمْرٍ يَشْغَلُ بَالِي. الْيَوْمَ ذَكَرَتِ الْمُعَلِّمَةُ بَعْضَ الأُمُورِ عَنِ الشَّمْسِ، ل ...

أَهْلاً أَصْدِقَائِي، الْيَوْمَ بَيْنَمَا كُنْتُ جَالِسًا فِي غُرْفَتِي أُرَاجِعُ دُرُوسِي، إِذْ بِرَقِيم يَخْرُجُ مِنَ الْمِصْبَاحِ دُونَ أَنْ أَ ...

مَرْحَباً أَحِبَّائِي الصِّغَار عُدْتُ إِلَيْكُمْ بِقِصَّةٍ جَدِيدَةٍ أَتَمَنَّى أَنْ تُعْجِبَكُمْ وَتُفِيدَكُمْ وَطَبْعاً دَارَتْ أَحْدَاثُهَا بَ ...

دُوم .. دَا .. دُوم! أَنَا القَلْبُ؛ هَلْ تَعْرِفُ أَهَمّيَتِي؟!

مَرْحَبًا يَا رِفَاق ... هَلْ تَعْرِفُونَنِي أَنَا الْمُخُ!

إذا لَم تَكن تَعرفُ حَتى الآن طَرِيقَ السَعادَةِ فَيجِبُ أَنْ يَدلُّكَ أَحدٌ، فاللَّعِبُّ والمَرَحُ والأصْدقَاءُ واللَّهْوُ ووَسَائِلُ التَّرفِيهِ ...

كانت الجدة آتية كعادتها معها القليل من الماء تنثره على سطح الدار قبل مغيب الشمس بساعة حيث أشعة الشمس المودعة الخفيفة، وصعود النسائم اللطيفة، وتماي ...