يوميات شخصية

يقولون أن الإنسان يجب أن يخرج من منطقته الدافئة؛ حتى لا يفني عمره كله فيها. حسناً، فلتذهب نصائحهم إلى حيث تذهب. يسعدني أن أفني عمري في منطقتي الدافئة.

ردود الفعل في عفويتها أبلغ ماتكون في قصديتها .حادثة نيوزيلندا كشفت الحقيقة .أرادوا تشويهه فأزداد جمالا وحبا من عباد الله .وتلك هي الغاية لو علموا .

ثمة أشياء لا تُشتري حتي وإن ملكنا الدنيا بأسرها هي لا تُقدّر بمال ، لا يعادلها كنوز الأرض هي المشاعر الكامنة القلوب الصافية التي نراها في زحمة الو ...

"صدا م حسين هل هو بطل ام طاغيه "

لبؤتك يا أسد

في عالم موازي يأتي دائما سؤال لم أعرف إجابته تري من تكون أنا ؟ شهور بسيطة وأكون ف منتصف العشرينات وما زلت لا أعرف من أكون ؟!! ما الذي فعلته بي الح ...

ظل جدي على إثر تلك الاهانة مكسور الجناح، يكظم غيظه داخله، ويكبح غضبه فيه، حتى جاء يوم الشحن بغية إرسال المحصول الى الميناء وتوزيعه هناك، هناك زجر ...

دار فناء وليست دائمة

هناك أسئلة تأتي علي عجلة وتذهب دون أن نشعر بمرورها وكأنه لقاء عابر لم يعد له أي شغف نعم انتهي شغف اللقاء والمحبة نعم انتهي الأمر الذي حال بين لقائ ...

هناك من يولد وتولد معه فطرة إسمها التحدي والمغامرة وحب الاكتشاف والتجربة، هذا النوع من الشخصيات لا يعرفون حدودا لشغفهم ، الوصول غايتهم والنجاح هدف ...

وفي زمن غابت عنه القدوات الصالحة والرؤى الناجعة..أضاع الشباب طريقهم فإلى أين هذا التيه والضياع؟؟

إن ما يثير الالباب و يمس النفوس هي تلك الروايات او القصص التي اتخذت طابعا نفسيا موحدا، تحكي عن معاناة شخص تجرع ذل الحرمان والهوان من اجل كسب قوته ...

الدفاع عن الأزهر

ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﻐﻞ ﺍﻟﺸﺎﻏﻞ ﻟﺘﻔﻜﻴﺮ متقطع ﻳﻌﺸﻖ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍلفرضيات ﺃﻓﻘﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﻣﺎﺋﻞ ﻳﺴﻤﻰ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻭﻣﺴﺢ ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺭﻓﻮﻑ ﺍﻟﻐﻤﻮﺽ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﺛﺮﺛﺮﺕ ﻓﻴﻪ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﺃﻗﺮﺃ ...

تفاهات تتزاحم في عقولنا وسياسة الاستغباء هي منهج يسير عقول جيل ناشئ حتى لا يعرف كيف يخاطب مستبده، ولا يعرف كيف يدافع عن حقوقه،

مع كل أزمة تصيب المسلمين، يزداد حنينهم إلى أبطالهم القدامى، ويتطلعون إلى بطل جديد، ويتردد سؤال: متى يظهر البطل؟ لكن السؤال الأهم: كيف يظهر البطل؟

في تونس نقول كلمة "توحشتك" لنعبر عن اشتياقنا . و هي عبارة مشتقة من الكلمة وحشة . الوَحْشَة هي الخوف و الحزن والهم . خوف من عدم اللقاء مرة أخرى, خو ...

ككل صباح ، وأول ما نقوم به هو أننا ننظر للمرآة ، المرآة التي تتميز بوظيفتها الوحيدة ، والمتقنة، والتي لا تحتمل الخطأ ولو لمرة واحدة، ألا وهي "وظي ...

لا تقتلّيها إنها حية!

حيث يستمرون في مناقشة البحوث هذا بالإضافة إلى ترديد ما جادت به القريحة من أفكار..