قرأت البارحة خبراً مفاده، أن انفجاراً هائلاً قد وقع في مخزن للأسلحة في مدينة تقع شمال روسيا، و هذا المخزن يحتوي على أسلحة نووية كما يبدو، إذ أن هناك شهود عيان، قد صوروا الإنفجار الذي بدا على هيئة فطر، و هو المنظر المميز لإنفجار القنبلة النووية، كما تحدثت المصادر عن توزيع السلطات الروسية، على سكان المدينة، حبوب اليود، منعاً من الامتصاص الزائد لليود المشع.

ذكرني هذا الخبر بمسلسل رائع، حضرته منذ فترة قريبة و هو مسلسل تشرنوبل، الذي يتحدث عن الكارثة الشهيرة بكل شفافية، و يعرض أسباب الحادث بأسلوب بسيط للغاية، يمكّننا من فهم آلية عمل المفاعل النووي. 

المسلسل هو أفضل مسلسل شاهدته على الإطلاق، قصة..تمثيل.. موسيقى.. مؤثرات.. إخراج..كل تفصيل صغير جاء من عمل و جهد و إتقان كبير، بالتأكيد المسلسل غير مناسب للأطفال، لاحتوائه على مشاهد قاسية و مباشرة ، لكن العمل كقيمة فنية هو الأفضل حتى الآن، و يعرض لنا هول الكارثة التي حصلت،  و تأثيراتها المباشرة و غير المباشرة، و من ضمنها تفكك الاتحاد السيوفييتي، لانعدام الثقة بالجهات المسؤولة بشكل عام، حيث أنها اهتمت أولاً بالتعتيم على الخبر، و التقليل من أهميته، على حساب الاهتمام بإخلاء المدينة و إجلاء سكانها، و محاولة إيقاف التسريب و الإشعاع  النووي الذي حصل، حيث حصلت بسبب هذا التأخير وفيات كثيرة و تشوهات و أضرار ربما لم يعرف أنها بسبب الكارثة في وقتها.

فهل ما يحدث الآن من تعتيم على خبر الانفجار، يشبه ما حصل وقت كارثة تشرنوبل، و ستدفع روسيا ثمنه كما دفعه من قبل الاتحاد السوفيتي؟


رابط الخبر على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/187613351448137/posts/1272893249586803/