منذ بداية عام 2020 اجتاح العالم فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 كوباء عالمي وأصاب الألاف، وفي الفترة الأخيرة ظهر بصيص أمل في العثور على علاج للفيروس، لكن ما لم يتوقعه أحد أن يتحور الفيروس لتظهر منه سلالة جديدة أكثر خطورة وأكثر عدوانية.

.

سلالة جديدة من فيروس كورونا أكثر خطرا تظهر في أيسلندا

أعلنت شركة أدوية في أيسلندا عن مواطن تمت إصابته بسلالتين من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في آن واحد، وهي الحادثة الأولى من نوعها منذ أن ظهر فيروس كورونا كوباء عالمي.

وذكر كاري ستيفانسون، المدير التنفيذي لشركة الأدوية، أن السلالة الثانية، هي طفرة في فيروس كورونا، وأكد أن هذا النوع المتحور من الفيروس يعتبر أكثر أخطورة وأكثر عدوانية من الفيروس الأصلي، موضحا أن جميع الأشخاص المخالطين للمصاب بالسلالتين تمت إصابتهم بالسلالة الثانية فقط.

وصرح أن الإصابات بهذه السلالة المتحورة من فيروس كورونا لم يتم تسجيل أية إصابات بها في أي دولة أخرى ، وغالبا أن "كوفيد-19" قد يتطور مع مرور الوقتويصبح أكثر عدوانية..

وصرح أن 1% تقريبا من سكان آيسلندا قد تمت إصابتهم على الأرجح بفيروس كورونا.


.

طفرات في فيروس كورونا

بعد إصابة مواطن من أيسلندا بسلالتين من فيروس كورونا، واكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا أكثر خطورة وأكثر عدوانية، فإن العلماء في أيسلندا يزعمون اكتشافهم ل 40 طفرة في فيروس كورونا.

وفقا للعلماء والباحثين في أيسلندا، فقد تم اكتشاف طفرات في فيروس كورونا وذلك عن طريق تحاليل  مرضى تمت إصابتهم بفيروس كورونا "كوفيد-19" في أيسلندا.

وباستخدام التسلسل الجيني استطاع الباحثون تحديد عدد الطفرات المتراكمة في الفيروس والتي قد تكون بمثابة بصمة الفيروس التي بإمكانها الإشارة لمنشأ الفيروس.

ومن خلال الأبحاث وتتبع الفيروس فقد توصلوا إلى أن مصادر الفيروس في أوروبا ثلاث دول هي النمسا وإيطاليا وإنجلترا، والثلاث دول تعتبر بؤرة تفشي الوباء في أوروبا.


.

اكتشاف الصين لسلالتين من فيروس كورونا

اتضح من خلال الأبحاث أن فيروس كورونا المستجد فيروس باستطاعته أن يتطور ويتحور ليصبح أكثر عدوانية.

وهوما أشارت إليه أبحاث ودراسات في الصين، ففي دراسة صينية نُشرت في شهر مارس، صرح علماء صينيون أن الفيروس قد تحور وتحول إلى سلالتين منفصلتين، على أقل تقدير وذلك منذ تفشي الوباء في ديسمبر.

واستطاعت دراسة في جامعة بكين بالصين أن تكتشف وجود طفرات في جينوم الفيروس، فظهرت في موقعين بالجينوم وأطلق عليهما اسمي "إل" و "إس".

وزعموا أن حوالي 70 في المئة من المرضى أصيبوا بسلالة "إل" وهي السلالة الأكثر عدوانية وأسرع انتشارا.



إعداد

سماح صفوت

.

المصادر

Skynewsarabia

اليوم السابع