ما سبب عودة فيلم الفيل الأزرق مرة أخرى فى محركات البحث؟

عاد فيلم الفيل الأزرق في جزئه الثاني يتصدر قوائم البحث على محركات البحث و السوشيال ميديا على الرغم من صدوره فى صالات السينما منذ عدة أشهر.

والسبب فى ذلك يرجع إلى أن دور العرض السينمائي فى الموسم الحالى تشهد منافسة 8 أفلام من ضمنهم " ولاد رزق 2" من بطولة أحمد عز، عمرو يوسف، وأحمد الفيشاوي.

وفيلم "خيال مآتة" من بطولة أحمد حلمي ومنة شلبي.

وفيلم "الفيل الأزرق 2" بطولة كريم عبد العزيز ونيلي كريم خالد الصاوي وهند صبري.

أما عن إيرادات هذه الأفلام فوفقاً للموزع محمد الدفراوي فقد احتل "ولاد رزق 2" المركز الأول من حيث الإيرادات التي بلغت 25 ألفًا و335 جنيها. الفيلم من إخراج طارق العريان ومن تأليف صلاح الجهيني.

أما فيلم " الفيل الأزرق 2" فقد احتل المركز الثاني من حيث الإيرادات التى بلغت 10 آلاف و 976 جنيهًا، الفيلم من تأيف الروائي أحمد مراد وإخراج مروان حامد.

حبوب الفيل الأزرق

بعد ظهور الجزء الأول من فيلم الفيل الأزرق، أثار فضول المشاهدين معرفة تلك الحبوب الزرقاء التى يتناولها البطل(كريم عبد العزيز) كنوع من أنواع المخدرات فتذهب به إلى عوالم أخري غريبة ومليئة بأغرب التفاصيل. ولكن سرعان ما تخول هذا الفضول إلى جرائم بشعة الغرض منها معرفة إذا ما كانت هذه الحبوب تفعل كما تفعل على شاشات السينما أم لا.

نُشر مؤخراً خبر وفاة الطفلة المصرية كاميليا البالغة من العمر 6 سنوات بسبب والدتها الصيدلانية.

لم يستطع جسد الطفلة النحيل أن يتحمل تأثير حبوب "الفيل الأزرق" التي أعطتها والدتها لها وسرعان ما فارقت الحياة وتم إلقاء أجهزة الأمن القبض على والدتها الطبيبة الصيدلانية بتهمة قتل طفلتها بتلك المادة.

في البداية حاولت الطبيبة الدفاع عن نفسها عن هذه التهمة الشنيعة قائلة أن سبب وفاة ابنتها هو تناول تلك الحبوب عن طريق الخطأ وأنها ليس لها دخل بما حدث لها وبعدما حاصرت المباحث المتهمة بأدلة الاتهام اعترفت بتفاصيل الواقعة التي بها شبهة جنائية.

ما هي حبة الفيل الأزرق؟

حبة الفيل الأزرق المعروفة علميا بالـ DMT هي عبارة عن أقراص، ويطلق عليها العديد من الأسماء أبرزها "عقار الشيطان"، ويبدأ مفعولها خلال 20 ثانية من تناولها ويمكن أن يستمر مفعولها لمدة تتراوح ما بين ساعتين لثلاث ساعات، كما تنتشر بين فئات معينة من السباب والمراهقين من هم قادرين على تحمل نفاقات هذه الحبوب حيث أن سعرها يتراوح ما بين 40 دولار ويصل إلى 100 دولار على حسب الدولة التى تُباع بها ومدى توافر الأقراص وهي في الواقع حبوب محرمة وممنوع تداولها دوليا.

وأثبتت دراسة علمية حديثة أن 75% من الأشخاص الذين تناولوا حبة الفيل الأزرق بإستمرار قد يصل بهم الأمر إلى الانتحار أو ربما الموت المفاجئ وأن نسبة الـ 25% الذين بقوا على قيد الحياة أصيبوا ببعض الأمراض النفسية والعصبية الخطيرة.

مم تتكون الفيل الأزرق؟

عقار الفيل الأزرق يتكون من ثنائي ميثيل تريبتامين، وهي مادة توجد على شكل بللورى من عائلة التريبتامين، و تندرج حبوب مخدرات الفيل الأزرق في الأساس تحت مسمى حبوب الهلوسة ولها تأثير مباشر على كيمياء المخ والهرمونات الموجودة داخل جسم الإنسان.

الدور الكيميائي الذي تقوم به حبة الفيل الأزرق:

يحتوي العقل البشري على شبكة ضخمة من التوصيلات العصبية والحسية التي تعمل في تناغم وتناسق مع بعضها البعض بالإضافة إلى وجود مجموعة من الهرمونات والمواد الكيميائية التي يتم إفرازها بشكل طبيعي داخل جسم الإنسان تمكنه من أن يقوم بمختلف الوظائف الحيوية ويكون لها دور كبير في تهيئة الشخص وجسمه للانتقال إلى العالم الآخر أو بمعنى أصح انتقاله للوفاة.

وعند تصنيع حبوب الفيل الأزرق اعتمد العلماء على هذه الفكرة -فكرة الانتقال إلى عوالم أخرى- حيث تساعد الحبوب على رؤية بعض الأشياء وسماع أصوات ليس لها وجود في الواقع وتقع هذه الأشياء بين الماضي والحاضر والمستقبل. كما أنها تجعل الشخص يرى بعض الأشياء غير المتوقع حدوثها في الحياة اليومية، وتكشف بعضاً من الأمور الشخصية التي حدثت في حياتهم سواء بشكل حقيقي أو غير حقيقي مثل ما حدث في أحداث الفيلم.