اخاف من فقدان اللذة المحرمة التي لا ترضي الله

خوف يكاد يقتلني عندما اشعر ان شبابي يذهب امام عيني

وانا لم اشرب من هذا الكأس الذي لم إذقه ولم اطعمه

هذا الخوف يرعبني يكاد يقتلني لا ادري كيف اصف لكم هذا الشعور بداخلي عندما يسيطر على خصوصا عندما ارى احد اصدقائي يخرج في موعد مع فتاة احلامه

وانا اعلم في قرارة نفسي انه حب ليس حقيقي وهما يعلمان ذالك لانه حب شهواني لحضي سرعان ما ينتهي

ولا تبقى الا ذكرى هذا الذنب الذي سيظل مسجلا في سجل الشاب والفتاة اذا لم يتوبا

يعود الخوف من النار وعذاب القبر وغضب الله يسيطر على قلبي واتوقف لحضة فاستغفر ربي حبيبي واحمده على كل محاولاتي الفاشلة للحصول على علاقة من تحت الطاولة

ثم سرعان ما تعود شهوتي لتسيطر على مرة اخرى واسعى للبحث عن اي فريسة احضى بها فريسة اشبع غريزتي الحيوانية وتبوء كل محاولاتي بالفشل والجأ

للتنفيس عن شهوتي من خلال العادة الملعونة

ويأتي الشعور بالذنب يكاد يقتلني وفرحة عارمة تملأ قلبي اني لم احضى بفريسة وقت خروجي عن السيطرة ووقت

ضعفي واستغفر ربي حبيبي انه اعادني اليه مرة اخرى

واتأمل حالتي هذه وتقلباتي واكره غريزتي لانها تبعدني عن الله حبيبي وخالقي

وهذا هو الانسان يذنب ويتوب

ولكن اجمل ما في الامر هو ان هذا الصراع جعلني ابحث عن اللذة الحلال التي لن احاسب عليها بل سيجزيني الله عنها خيرا يوم القاه.