رجل ضرب زوجته ...

وبالصدفه إحدى الضربات كانت على رأسها فماتت دون أن يقصد قتلها ....

وخاف أن ينكشف أمره

فقصّ القصة على أحد معارفه.

فقال له ذلك الشخص: إن طريق الخلاص هو

أن تعثر على شخص جميل الصورة

و تدعوه لبيتك بعنوان طلب المساعده ....

ثم اقطع رأسه و ضع جسده بجانب جسد زوجتك ....

ثم أطلب من أهلها أن يأتوا وقل لهم ....

إني وجدت هذا الشاب يزني بها فلم أتحمّل فقتلتهما معاً.

و حين سمع الحيلة منه على باب داره حتى جاء شابًا و سيمٌ فأصرّ عليه بأن يدخل المنزل

فدخل المنزل وقتله و لما جاء أقرباء الزوجة و شاهدوا الجنازتين ، و قصّ عليهم القصة ذهبوا راضين.

و كان لذلك الرجل (صاحب الحيلة) ولد ،

ولم يرجع إلى منزله ذلك اليوم ،

فاضطرب الأب الحيّال وذهب إلى بيت ذلك الزوج القاتل

وسأله عن الحيلة التي علمها إياه هل نفذّها

فقال: نعم ....

فقال له: أرني ذلك الشاب الذي قتلته

فلما رآه وجده إبنه!

وقد قُتل بسبب حيلة أبيه.

فكان ذلك مصداقا لقول أميرالمؤمنين

الامام علي بن ابي طالب رضي الله عنه

(مَن سلّ سيف البغي قُتل به ، ومن حفر لأخيه بئراً وقع فيها ، ومن هتك حجاب غيره انكشفت عورات بيته)

ــــــــــــــــــــــــــــــ

فضلا وليس امر اذا اتممت القراءة علق بالصلاة على رسول الله ﷺ ...

فمن صلى عليه صلاة صلى الله عليه بها عشرة.

اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم