كان يمشى فى طريقه وهو حزين النفس مشغول البال ، زائغ العينين ، مشتت الفكر، يسيطر عليه الشك والخوف من المجهول ، يحدث نفسه : أحقا سيجف النهر بعد أيام قليلة ؟

احقا سيتحول الماء الى جبل من ذهب ؟

جميع النشرات الأحبارية تتحدث عن هذا الأمر ..جميع القنوات والفضائيات تتحدث عن أن ذلك من علامات الساعة الصغرى ، وأنه سيتبع ذلك ظهور المهدى المنتظر ..

لا لا ,, أكيد مبالغات من الاعلام ، ولكن ! نقص المياه ليس من المبالغات ، انه أصبح مشكلة المشاكل فى كل البيوت ، المياه أصبحت قليلة ولا تصل الى الأدوار العليا ، معظم البيوت استخدمت مواتير رفع المياه لتتغلب على المشكلة ‘ ولكنه علاج وقتى لن ينفع بعد أيام قليلة ‘ بعد أن ينضب الماء تماما كيف سنعيش بدون مياه ؟

كيف سنحصل على احتياجاتنا من مياه الشرب؟

اتصل بصديقه الذى يعمل فى شركةالمياه قال له ان الشركة على قدم وساق تسابق الزمن فى محاولة البحث عن بدائل أخرى لتوفير مياه الشرب للمنازل .. نزل الأمر على رأ سه كالصاعقة ! اذن فالأمر جاد وليس مبالغات اعلامية !مياه النهر تنضب فعلا.. خارت قدماه ، وقع على الأرض من الصدمة .. انتابته نوبة من الضحك والبكاء فى آن واحد !

أخذ يهذى بكلام غير مفهوم ، ثم بدأت العبارات تتضح شيئا فشيئا .. الحمد لله ،سيكون لى شرف مشاهدة علامات الساعة ، هذه الأمارات العظيمة التى علمناها من نبينا الحبيب (صلى الله عليه وسلم) .. سأ شاهد الماء وهو يتحول الى جبل من ذهب ، وسأعاصر المهدى وسأبايعه عند الكعبة و....

توقف فجأة عن الكلام .. فترة صمت وذهول وخوف وهلع ، ثم نطق فجأة :

يا للكارثة !! وما ادرانى أنى سأكون فى صف المهدى؟

ماذا لو كنت مع الفئة المناهضة له؟

ماذا لو كنت مع الجيش الذى سيحاربه ويخسف به ؟

لالا معقول أنا أكون ضد الحق وأنا رجل مؤمن أؤدى فرائضى وأصل رحمى ؟

ولم لا ؟ اليست القلوب بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء ؟

الم يخبرنا النبى (صلى الله عليه وسلم ) أن بين يدى الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح المؤمن فيها كافرا ويمسى مؤمنا ؟

صحيح صحيح .. فما الحل ؟

ليس هناك حل أمامى سوى أن أصحح جميع أخطائى وأن أتوب من الذنوب وأبتعد عن المعاصى وأن أرد المظالم وأرفع الظلم عن كل من ظلمته ، وأن استعين بالله على ذكره وشكره وحسن عبادته حتى اذا قامت الساعة على كنت ثابتا على الايمان فمن استعان بالله أعانه الله..

رفع يده الى السماء ودعا: اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .. اللهم ثبتنى بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة

آمــــــــــــــــــــــــــين

essamelsebay@gmail.com