اعجب كثيرا لاعتقاد الناس ان لهم نصيب حب بعد دوام عشق سنين عديدة ..  

ان المحب ليصاب بفتور داهم و ارتدى قلبه لطول اعوام قضاها بين ثنايا محبوبه ،يداعبها بجناحيه ثم يمازح روحها و يبعد عنها رهقا لامس جذورها.. فبذلك تصير نفسه ذابلة عاجزة لا و لن تقوم مادام ذاك الحب انقطع .لو ترى ان الحب بنائه و اساسه الاول الجمال ! فهذا خطأ .

الحب تيسير لحال القلب و تفريج عن همومه فما ان يحب المرء يبعث بروحه إليها لتستقيم له نظرته ،يشكو فتستكين نفسه ، يغضب فتبتسم له ..و هكذا حال المحب الى ان يخطف عنه ميزاجه او ان تستلهمه روحا اخرى غير التي اعتادتها فكما هي صورتي عن "العادة" و كرهي الشديد لها ،ليس لك في حكمها شيء و لا عندي طاقة من تغييرها مما جعلها علي سلطان امري ،لكن بطبيعتي و لا انفر من ان اقولها "غير لائم لها لكونها من الطبيعة" ..

لذا تفسيرا لما جاء به لساني فان العادة تقتل نفس الانسان و ما إن تصل العادة الى أقصى مبالغها حتى ينفر المحب من محبوبه- كمثال- و يرى فيه جميع الناس من تصرفاته و مواقفه و أحيانا لخمول بذرة الوجه و فتوره .

ان الحب اوله هزل و اخره جد-طوق الحمام في الأُلفةِ و الأُلاَّف-

اول علاماته ان يكون دائم النظر لا يزيل عينيه عن عشيقه فيراه حتى نهاية الافق و يحس بغصة في قلبه اذا جاء اليه عابرا امامه .فكيف اذا حدثه ! اصدقيني قولا أن لو رآه احد لقال هذا خطفه احد الجن و سَّره لطول كآبته -لربما هي جن عاشق و ما في ذلك شك!-

ثم يرتفع الى مقام آخر و اذا هو "يبادر فالكلام" و يقول الطيب من الكلام و احسنه ،حتى اذا مرا امام جبل لتغزله عشقا و قال فيه كلاما عسلا يتداعى له .

اذ انتهى من الكلام ينحاز قلبه الى وسيلة اخرى ليشبع وجوده و يشم من رائحة وجودها ايضا ، يسرع الى السير نحو الاماكن التي تواجدت و ستتواجد فيها ،هذه العلامة اعتقد حسب شخصي ان له شيئا من المبالغة .

و ينتهي يومه هذا الى ان تصيبه بهتة و تعجب كبير عند اول وهلة يسطع فيها نجم محبوبه امامه فتصيبه تساؤلات و حيرة ليكتشف ما هو صانع في هذا المكان و يضطرب عند سماع اسمه بين حشد او جمهور .

كل هذه العلامات كانت تحت عنوان الحب فهي شعور لاارادي يصيب نفس الانسان و المحب خصوصا يحاول فيه اكتساب فهم من زاوية اكثر وضوحا لمحبوبه و يفسر تلك الامور المشتركة و يصنف الاخرى في ظلال التهميش -في الاغلب-

(فليس لعيني عند غيرك موقف..كانك ما يحكون من حجر البهت)

اول كتاباتي بعد صراع طويل آلم نفسي كثيرا مأخرا لسبب معلوم خالج صدري لفترة من الزمن و لا أظن أن ذكره يعالجه ..

18-3-21

عزيز_س