وبالطبع إذا كانت المرأة مثار اهتمام وجدل فكانت وسائل الإعلام تفتح لها أبوابها وترحب دور النشر والصحف في نشر تلك "الأفكار النسوية التقدمية".