كأنك وتد، قائمٌ في قلبي غير قابل للانتزاع

تسير الحياة في مواكبها ونسير معها تائهين، بين يوم وآخر تأخذنا الأحداث تارةً في صراع وتارةً في لقاء وساعة تطوف بنا سعادة عابرة وأخرى تسلبنا فيها الأحزان من أوقاتنا؛

لكنك دومًا معي في كل دقيقة بأحوالها..

بين الليلة والأمس الكثير من الفقد والوحشة يتخللها ابتسامتك لي عند رؤيتي، أعلم بأن في كل مرة أراك تلمع عيني لكنك لم ترى كيف يلمع قلبي معها، أحب أنك الشيء الثابت دومًا الملازم لي، كبطل رواية لم أكتُبها يومًا أو رجل أحببته داخل حُلمي أثناء نومة على شاطئ الإسكندرية أو طريق سفر طويل، وفور أن تفتحت عينيَّ وجدتك !

طفلي المدلل ورَجُلي الخارق هكذا أتحسس رؤية خلايا عقلي في وجودك بالنسبة لي ..

كم أن اسمي الذي لم أرجو أن أسمَى بغيره يخرُج من بين أحبالك الصوتية كَدَندَنة لأغنية بعدك على بالي لفيروز، وكتفيّك اللذان يجذُبانِي لك دومًا كأفق الحدث من يقترب منها لا يعود! هكذا كُنت أنا وهكذا أرى ذراعيك كأنني أنتمي لمنتصف صدرك مائلة قليلًا لليسار، كم أسعد بقولي لك أحبك كشيء فريد لا يتكرر في العمر مرتين، وكم هي غربتي تجاه بني آدم وكم أدرك بأنني بدونك جميع ما حولي ماهو إلا سراب..

بَالِيتْ ألوان وجودك في حياتي فكل شيء مرسوم بدقة لكن دومًا وجودك ما يضفي لها الملامح والألوان،

تعجز الأبجدية دومًا عندما نعزم بوصف شيء يؤثر بمناخ أجسادنا،

الحب كلمة غريبة من حرفين يوحيان لأي أبله بالجوار أنه شعور ممتلئ بالسهولة مُلقى على أرصف الطرق بعد الثانية من منتصف الليل .. لا يعنيكم رأيه البتة لأنه مجرد .. أبله..

إنه شعور غامض يدخر كل ما يعيّ به الإنسان في حياته منذ ولادته وما لا يعييه أبدًا ! 

لا يأتي سهلًا أبدًا،

ولا يذهب بشكل سهل إبدًا؛

إنها سعادة خادعة مخدِرة تُخدر توغل هذا الكائن بداخلك.

أجلس بمفردي كل يوم واتأمل كم مر بنا ولم يتغير في قلبي منك شيء كأنني أغرق في بركة من غَزل البنات باللون الوردي، وكم أبغض فكرة أننا أضعنا الكثير في الكبرياء وكم أريد أن يُمحَى اليوم الذي استيقظت فيه ولم يكن لك أي وجود، أشعر بأن يجب عليّ أخذ إمضائك على تعهدٍ بعدم الفرار، التبخر، أو الاستيقاظ إن كان فقط حُلمٍ جميل، وحبي الكثير لأنفك الصغير الأنف الوحيدة المسموحة لها بالتدخل في حياتي كيفما تشاء، شعوري بالسلام في وجودك والغربة في عدم حضورك والدفء الذي أشعر به دومًا في يدك ليس عليهم إلا أن يكونوا لي ..

وأود أخبارك بأنني 

سعيدة بك 

في تشتتك

عثرتك

مساوئك 

حسناتك 

غضبك 

فرحك 

هذيانك

جديتك

كل ما تحب

كل ما لم تكن تنوي أن تحب 

وكل مأنت عليه وكل ماهو بداخلي تجاهك..