_ الجزائر وفلسطين ، أخوين لا ينشطران روحًا وعقلا ، أمام كل العالم ، لا يهمني من يحب فلسطين بخلاف الجزائر ، أحمرنا دماءٌ وأرواحٌ شريفة ، أخضرنا حريتنا وأراضينا العزيزة ، أبيضنًا نقاءنا وسلامنا ، ويظل الأسود ... الذي لا يجدر بكم العبث معه ، هو صواريخنا ، هو ظلامنا ، هو دماركم ، اتحدث بصيغة الجمع ، فلا أريد أي مساندة ، جمعنا يكفينا وحدنا ، لأنكم عربٌ تؤمنون بالإستقلالية ، ونحن لم نفعل ، حدودكم الأقرب لأختكم فلسطين ، ولم تطرقوا الباب للإطمئنان عليها وعن أحوالها ، اطفالها ... تحت منازلٍ مهدمة ، وأنتم تقولون " فلسطين بخير " ، أخاطب الحكومات العربية ، التي تضحك لضياع أمة ، فما تجهلونه ، فلسطين هي دفاعكم ولن تحتمل المواجهة أكثر من هذا ، فأين أنتم !؟ يا أصحاب السمو والفخامة والكرامة !؟ 

_ هذه لوحة فنية من الجزائر ، لشاب فنان ، ربط الجزائر بفلسطين ، وهي صورة تعبر عن ضعف جهودنا لذهاب الى فلسطين ومساندتها فعليا ، تعبر عن اننا محبوسون ومكتوفي الأيادي ، لكننا لم ننسى أن هنالك أخوانًا يتعرضون للذل من طرف اليهود الأوغاد ، تعبر عن أسفنا نحن كشعب لان حكومتنا لم تستطع فتح أبواب الذهاب إليها ، من جهتنا نحن كجزائريون ، لم ننسى أن فلسطين أختنا ولن ننسى واجبنا معها ، لا أعلم بخصوص الدول الأخرى التي يكن بعضها لفلسطين خيرًا ، فأينما كنتم ومهما كانت جنسياتكم ، أحييكم .

اللهم اكشف عنهم الكرب، اللهم عجّل بالفرج، اللهم ألف بين قلوبهم، اللهم وحد كلمتهم على الحق يارب العالمين، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم ياودود يا ودود،. يا ذا العرش المجيد، يا مبدئ يا معيد،.يا فعالا لما يريد، ارحم أخواننا هناك وفرج كربتهم يا رب العالمين . أمين