في نقط بسيطة وسريعة 👇

👈المكافأة لا تكون على واجب لابد أن يؤديه الطفل فمثلا ان كان من واجبه ان يذاكر وينجح اذا فليفعل ولا شكر على واجب ولكن قد يرى الوالدان ان الابن قد تعب و اجتهد وانجز هنا المكافأة تأتي على شكل مفاجأة للطفل بدون اتفاق مسبق او ربط النجاح بوجود المكافأة ولكنها تتحول هنا لنوع من التقدير وبيان الحب لما فعله الطفل وانجز فيه
👈المكافأة دائما لتعزيز العمل والترغيب فيه خاصة أن كان العمل هو جديد على الطفل ويحتاج لمجهود واستمرار من الطفل فيكافأ على بدايات الأعمال وكل فترة للاستمرار فيه مثلا عندما يعلم الطفل الصلاه لأول مرة فلابد من المكافأة لتعزيز العمل والترغيب في الاستمرار في الصلاه وذلك خلال مدة التدريب على الصلاه وهي من سبع سنوات وحتى العاشرة فإن اكتمل العاشرة أصبحت فرض وواجب على الطفل هنا يكافا الطفل بالترغيب في حسن الجزاء فيما عند الله مع استخدام طيب الكلمات
👈 لا تربط ابدا المكافأة بالماديات فقط قد تكون ابتسامة او حضن او المدح أمام الناس هي المكافأة حتى لا يتعلم الطفل ربط الإنجاز بالحصول على المادة فإن لم يحصل عليها لا إنجاز عنده فلا تحول مبدأ المكافأة من وسيلة الي هدف
👈لابد أن تكون المكافأة متدرجة ومناسبة لعمر الطفل وما انجزه فلا تغلو في الاختيار ولا تبخس الطفل في حق التقدير فإن كان الطفل عمره ست سنوات مثلا وبدأ يقلد ابيه وأمه في الصلاه هنا لابد أن يبدي الوالدين الفرح والسرور بهذا العمل الجيد وقد تكفى الطفل هذه الفرحة مع قطعة من الحلوى المفضله لديه هنا تحولت المكافأة لفرحة
وان كان الطفل فوق العاشرة وكان منقطعا عن الصلاه لأي سبب مع التحذير والترغيب والترهيب والموعظة الحسنة ثم راجع نفسه وانتظم فيها هنا قد تكون المكافأة هي المزيد من الدعاء له بالهداية مع الابتسامة و إبداء السعادة والتفاخر به أمام الناس مع اهداؤه وقتا اضافيا لعمل اي شيء يحبه لترغيبه في الاستمرار هنا تحولت المكافأة لحافز
👈دائما انتقل من التحفيز بالماديات الملموسه الي التحفيز فيما عند الله مثل سيحبك الله
ان شاء الله الجنة من نصيبك
ان شاء الله تكون مع الصديقين الأبرار وهكذا