استيقظ "إسلام" كعادته في السادسةِ صباحاً، غَسلَ وَجهه و نظّف أسنَانه، ثم ارتشف رشفةً من قدح القهوةِ. التقط جهازَ التحكم عن بعد، ثم أخذ يتنقلُ بين قنواتِ "المِرْنَاة".
اختار بثَّ قناة BBC البريطانية؛ و استمع إلى المذيعِ و هو يقرأُ تقريراً إخبارياً..."هذا و قد تمكّن رجالُ الإطفاء من القبضِ على القردِ السكران، و ذلك بعد حَملِه سكّيناً بطولِ ثلاثين سنتيمترا، و مطاردتهِ لزبائن الحانةِ من الرجال"...


فغرَ الرجلُ فاهَهُ دهشةً، ثم وضع ساقَه اليمنى على فخِذه اليسرى، و تناول قضمةً من شطيرةٍ كانت أمامه. أمسكَ جهازَ التحكمِ عن بعدٍ مجدداً، و اختارَ قناةَ "ناشونال جيوغرافيك" العربية، و التي كانت تَعرضُ فيلماً وثائقيا ً عن غرائبِ حياة الحيوان. يُظْهرُ الفيلم لقاءاً بقرويين في إحدى البلاد، و هم يَشرَحون بالتفصيل كيف أنَّ أحدَ القِرَدَةِ التي تقطنُ بالغابة القريبة حاولت التحرش بهم.....!!!
قفزَ "إسلامُ" من على كرسيّه، و قال: " ما أقذرَ سلوك هذه الحيوانات، عجباً لها لقد تجاوزت كلَّ الحدود...حقاً إنَّ هذه القنوات ذات حرفية و مهنية عاليتين حتى تتمكن من توثيق كل هذا العلم...". أنهى إسلامُ شطيرتَه الثانية ثم اختار قناةً محلية. جاءَه صوتُ المذيع الجهوري و هو يصيح: ....."نعم..إنّ البخاري يضمّ بين دفتيه الكثيرَ من الأساطير.." ضربَ المذيعُ بيديه على الطاولةِ أمامهُ، ثم أردف: ..."أيُصدِّق أحدُكم قصةَ القردة الزانية التى رجمتها قبيلتها...أيُّ افتراء و أي عقل هذا...."
انتفض واقفاً وكأن خطيباً مفوهاً يستعدُ للحديثِ، ثم قال موجهاً حديثَه للمذيع: "حقاً... أيُّ سُخف هذا...الواجبُ تنقيةُ هذا الكتاب من الغبش...لا بل الإعراض عنه و مجافاته...."

الرواية و الدراية:

أورد البخاري في صحيحة (3849) عن عمرو بن ميمون قال : (رَأَيْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قِرْدَةً اجْتَمَعَ عَلَيْهَا قِرَدَةٌ ، قَدْ زَنَتْ ، فَرَجَمُوهَا ، فَرَجَمْتُهَا مَعَهُمْ)، و قد علق عليها ابن حجر رحمه الله في "فتح الباري" (7/160):

"ساق الإسماعيلي هذه القصة مطولة ، من طريق عيسى بن حطان ، عن عمرو بن ميمون قال :"كنت في اليمن في غنم لأهلي وأنا على شرف ، فجاء قرد من قردة فتوسد يدها ، فجاء قرد أصغر منه فغمزها ، فسلت يدها من تحت رأس القرد الأول سلا رفيقا وتبعته ، فوقع عليها وأنا أنظر ، ثم رجعت فجعلت تدخل يدها تحت خد الأول برفق ، فاستيقظ فزعا ، فشمها فصاح ، فاجتمعت القرود ، فجعل يصيح ويومئ إليها بيده ، فذهب القرود يمنة ويسرة ، فجاءوا بذلك القرد أعرفه ، فحفروا لهما حفرة فرجموهما ، فلقد رأيت الرجم في غير بني آدم" انتهى .


» "..في اليمن..":

يعتبر البابون (Baboon) من أكبرِ أجناسِ مملكة القرود، و له عدةُ أنواعٍ تعيش

 جميعها في الجزيرة العربية و إفريقيا.
https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%AD

¤ حياتها:

تحيا البابونات وسط مجموعاتٍ تتراوح أفرادُها بين العشراتِ و المئات، و تعتمد على ذُكورِها في الحمايةِ، بينما تتمثل وظيفةُ الإناث في رعايةِ الصغار و الإطعام.


شاهد انتشار القردة بالسعودية👇:

https://youtu.be/L8O9Fpgay5U

تمثل العائلةُ في حياةِ القرود ركناً أساسياً في تكوينها الإجتماعي؛ فعند بلوغِ الذكر يتزوج بأنثى واحدة، إلا أن بعض هؤلاء الذكور يكون مِزواجا"، و يتزوج بأكثرِ من واحدةٍ لكن في الخفاء😅خوفاً من الضرب أو الطرد من قِبل المجموعة.


¤ سلوكٌ مشابه:

تحاكي القردةُ بني آدم في كثيرٍ من السلوك و العادات:


https://www.sayidaty.net/node/726416/أسرة-ومجتمع/أخبار-أسرة-ومجتمع/القردة-الـمليونيرة-تشعل-مواقع-التواصل-الاجتماعي#photo/4

¤ المشاعرُ و الأحاسيس:

هي حيواناتٌ ذكيةٌ اجتماعية، تُعظِّم الأُخوّة، و تدرك قيمةَ المشاركة الوجدانية. انظر👇 إلى حالهم إذا أصاب الموتُ أحدَ أفرادهم؛ كيف يتلبس الحزنُ بهم، بل و كيف يُظهرون الأسى و المواساة:


https://youtu.be/NqGxU4z9OVc

¤ الشراسةُ و العدوانية:

تتميز هذه القرود بالقوة الجسدية؛ حيث يمكنها أنْ تَتسلق الجبالَ و الأشجارَ العالية. لكن حينما تتعرض البابونات للخطر فيمكن أن تصبحَ حيواناتٍ مفترسة حيث أنها تمتلك أسناناً طويلة كالخنجر، و فكوكا قوية تستعملها للتهديد أو للإنتصار في الحرب.

شاهد👇 كيف يمكن للقرد أن يحمل سلاحا و يقتل:

https://youtu.be/bHv_bISN9wY

¤ الإجرام:

شاهد هنا👇 كيف تختطف قرود البابون الجراءَ الصغيرة:


https://youtu.be/L8O9Fpgay5U

» "..و أنا على شرف..":

تعيشُ أفرادُ هذه القرود في بيئات مختلفة؛ ما بين الجبال و السهول و الصحاري و الغابات👇.


https://youtu.be/GsFfFIe4L2Q

» "..قِرْدٌ و قِرْدَةٌ..":

تتميز الذكور عن الإناث ظاهريا للفاحص؛ فللذكور حجم يضعف حجم الإناث، كما ينبت شعر طويل حول الرقبة عند الذكور.


» "..فزَنتْ..":

¤ خطيئتا الزنا و المثلية:

تنقل صحيفةُ التيليغراف عبر موقعها على الشبكة العنكبوتية أن السكان المحليين في قرية تشيروكولابادو الهندية زعموا أن قرداً مهووساً حاول تنفيذ عدد من محاولات الإغتصاب تجاه بعضهم. 


https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1582981/Rogue-monkey-accused-of-attempted-rapes.html


¤ خطيئة الخيانة:

في مقال باللغة الإنجليزية يحمل عنوان "الإغتصاب في مملكة الحيوان" كتبه "يعقوب كوشي":


تقع جريمة الإغتصاب رغم ندرتها بين أجناس من مملكة الحيوان، لكن الكاتب يبرر هذا الأمر بأنه اضطرار ذاتي حينما تفشل طرق التزاوج التقليدية بين الجنسين.


تصف باربرا سموتس ، الأستاذة في جامعة ميشيغان والمراقب منذ فترة طويلة للعلاقات الاجتماعية في العديد من الرئيسات - بما في ذلك قرود الحمادرية والبابونج والغران - في مقال علمي شهير في مجلة Discover في عام 1995:


أن ذكور البابون حينما تلمح أنثى بعيدةً عن رفيقها فإن هذا الذكرَ ينظر إليها مُحدِقاً و مْخوِّفاً؛ لها فتندفع إليه مجيبةً حتى لا تنال أسنانُه جزءاً من رقبتها، ثم يكرر معها هذا الفعل شهوراً قبل الزواج، حتى إذا جاءها الإشتياق اندفعت إلى ذَكَرِها


https://www.livemint.com/Opinion/jkywrmQMip9SG6QVYDoe0H/Rape-in-the-animal-kingdom.html

¤ خطيئة الشذوذ:

في مقالة تحمل عنواناً مُقززاً: "نعم ، القردة تمارس الجنس مع الغزلان. لماذا يفعلون ذلك؟"


تقول "راشيل فيلتمان": هناك مخلوقات مثلية الجنس في جميع أنحاء المملكة الحيوانية. لقد أظهرت دراسة حديثة في مجلة Archives of Sexual Behaviour وجود حالة اكتشفت حديثًا من العلاقات الجنسية الداخلية في وسط اليابان: على ما يبدو ، قرود المكاك الأنثى اليابانية المراهقة تتجه إلى غزلان السيكا.تبين من المتابعة أن بعض القرود لاسيما الإناث قد ينخرطن في ثنائية جنسية.


https://www.popsci.com/why-monkeys-have-sex-with-deer/


» "..فحفروا لها حفرة..":

تحفر القطط لتضع فضلاتها، و تحفر السلاحف لتخبأ بيوضها؛ كما تحفر قرود المكاك الأرض بحثاً عن أجزاءالنبات.


  https://www.almrsal.com/post/116849

» "..فرجموها..":

نعم لما رأى قبيحَ فِعلتهم، صاح بأتباعه أن هلمّوا؛ ثم بدأ العقاب و تبعه القوم.


ها هنا في أبها👇 تَهجم جمْوعُهم على المزارع و البيوتات، و تسرق الطعام كعصابةٍ مدربة تَصدُر عن أمر كبيرهم.


https://observers.france24.com/ar/20130221-قردة-البابون-تجتاح-قرى-سعودية
https://www.alquds.co.uk/مئات-القردة-تهاجم-جامعة-سعودية-وتثير-ر



¤ خطيئة القتل:

نعم القردة قد ترتكب جريمة القتل، تقتل و تْمثّل بنظيرات جِنسها لتسدَ جوعها من لحوم غيرها:


https://www.alyementoday.com/499/050115-علماء-يدرسون-سلوك-الشمبانز



عقدة البخاري:

من الناسِ فئامٌ إذا ذُكرَ أمامها البخاريُّ اشمأزّتْ قلوبُهم فلقد أنضجت نارُ الفتنةِ في قلوبهم عداوتَه و كراهتَه، و منهم من تَفَحّمَ قلبُه حتى اهترأتْ على أثرِه جوارحُه؛ فصارت تشغبُ صديداً و قيحاً. ما أكثرَ هؤلاء المفتونون بزعم تصفيةِ البناءِ من الغبَش فإذا بهم عن قصدٍ أو دون قصدٍ يَنقُضون دعائمَ البنيان. هؤلاء القومُ يؤمنون بالغرائبِ و النوادر و الغوامض و الغيب شريطة ما جاءت عن غيرِ طريقٍ أحمديٍ أو محمدي الدلالة.


رواية قصة القِرَدَةِ هذه لا تتعارض مع العقل و لا المنطق من أي جهة كما دللنا من قبل، و هذه واحدة. الثانية: أن هذا يعد أثراً و ليس حديثا فهذه الرواية ليست من قول النبي صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه. الثالثة: كان غرض البخاري من إيراد هذه الرواية بيان أن "عمرو بن ميمون" قد أدرك الجاهلية، و لأنه لم ير رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد إسلامه فقد صار تابعيا ً. الرابعة: ما كان قصد البخاري من ذكر الرواية إثبات رجم الزاني  بدليل تخريجه هذا الأثر في "باب القسامة في الجاهلية" تحت "باب المناقب" لا الحدود.


"عمرو بن ميمون" و من بعده "البخاري" قد عرضا توثيقاً لجانب غير خفي من حياة الحيوان، كما فعلت التوراة والقرآن. و رغم كل هذا الجلاء و النقاء فإن تلك الفئام المفتونة تأبى إلا أن يكون سيماها:

 ما جاءت به "ناشيونال جيوغرافيك" نرتَشِفه و إن كان مُرّاً، و ما جاء به "البخاري" نَبزقَه و إن كان حلوا ً.