حسن نديم / العراق

أخبروها أن والدتها مريضة ، وتريد أن ترى إبنتها ، حيرتها كبيرة ، كيف تسافر إلى بغداد المحتلة التي هجرها سكانها الأصليون وهي منهم ، قالت مع نفسها : لم أعد عراقية ولا أشكل خطرا على المحتلين بزيارتي ، المهم هو لقاء والدتي قبل رحيلها عن الدنيا ، وفي جميع دول العالم يتعاطفون مع الحالات الانسانية كحالتي ، إذا أخبرتهم بأن مدة زيارتي لا تستغرق بضعة أيام ، وأغادر بعدها بغداد كما غادرت من قبل وعيناي تدمعان على فراق الوطن الذي إستباحه المستوطنون الفرس .
وصلت مطار بغداد المهجورة الحزينة ، كان بإنتظارها مستوطن فارسي ( ضابط مخابرات ) يتحدث بلهجة عراقية مكسرة ، تكشف أنه ليس من سكان بغداد ، حتى وإن تخفى خلف إسم مستعار ، لسانه يخونه ويحكي أنه فارسي ، حصل على الجنسية العراقية في زمن الاحتلال الامريكي الايراني ، بعد إلغاء شهادة الجنسية العراقية من قبل منظمة بدر الايرانية .
صادر جواز سفرها العراقي ، وأخبرها بأنها ممنوعة من دخول العراق ، هذا البلد ليس لكم يا أمة الله ، وعليك مغادرة مطار بغداد فورا ، أو أعتقلك .
وافقت على المغادرة بدون أن ترى والدتها التي يبعد منزلها عن المطار نصف ساعة من الزمن ، والقدر لم يسمح لها بركوب تاكسي الحرس الثوري الايراني ، لكنه طلب منها أن تدفع ثمن عدم إعتقالها ، ألفي دولار أمريكي .
قالت له : والله لا يوجد عندي هذا المبلغ ، أنا مريضة بالسرطان وأعيش على مساعدات الدولة الكندية .
قال لها : في حقيبتك فيزا ، إذهبي وإسحبي لي المبلغ أو أعتقلك وتذهبين الى السجن ، وفيه تغتصبين .
سألها : هل أنت مسيحي كافرة ، أم سنية ناصبية ؟.
هنا لم يكن أمامها إلا جواب واحد ، لعلها تحرك عواطفه وطائفيته ، قالت : أنا شيعية مثلك يا بني ، علما أن الجواب الذي تريده أنا عراقية وطنية ، لكن إنقاذ النفس والخلاص من الاعتقال يتطلب التقية السياسية .
فقال لها : الشيعة أخطر علينا نحن الفرس من السنة ومن غيرهم من مكونات الشعب العراقي ، هم الذين حاربونا في الثمانيات ، وهم الذين خرجوا بثورة تشرين ضدنا ، وأفشلوا مشروعنا ، وشتموا فارسيتنا وولي أمرنا خامنائي وأحرقوا صور إمامنا الخميني وهاجموا قنصلياتنا ، وسياستنا تنظر إليكم أنتم العراقيون سواء ، لا نفرق بينكم في القتل ، وقد عدنا إلى الحيرة ، وهنا بغداد بديل الحيرة ( عاصمة بلاد فارس ) ولم يبق عندكم إلا العلم العراقي .
وهي تحاور المستوطن في مطار بغداد الرشيد ، تذكرت يوم إقتحام منزلها من قبل ملثمين من أمثاله ، وقتلوا زوجها أمامها وطفلها الصغير الذي لم يكمل السادس الابتدائي ، وربما هو واحد من أولئك القتلة الذين قتلوا عائلتها وهجروها وصادروا بيتها ؟.
دفعها أمامه إلى ماكنة المصرف ( البنك ) وأجبرها بأن تستقرض من البنك ثمن إطلاق سراحها ، وفعلت ، سلمته ألفي دولار أمريكي ، لكنه طلب مبلغا آخر ( 750 ) دولار ثمن تذكرة الطائرة إلى تركيا ، وسلمته ما أراد في مطار بغداد المحتل ، فتقدم نحوه مليشياوي آخر بلكنة لبنانية ( من حزب الله ) مناديا : معلم حصتي من المبلغ وحصة السيد حسن نصر الله ولا تنس الحزب .
هذه قصة رويت لي قبل ايام ونحن في عام ( 2021 ) من صديق شهد الحادثة ، وساعد الضحية ، وقد اخبرني أن عمليات تهجير سكان بغداد الاصليين ، بدأت منذ وصول المحتلين الامريكان وكلابهم ، وكلبهم ( أحمد الجلبي ) صاحب فكرة التهجير في بغداد ، والاستيلاء على منازلها وقصورها الفخمة ، عملية ترييف العاصمة الحنون التي كانت تأنسن أولادها والمدن العراقية الاخرى ، عملية مدروسة ، حيث سلطوا عليها قطعان المتخلفين والمستوطنين الفرس والصهاينة ، مثلما فعلوا في البصرة مدينة الفراهيدي .
حوارات كثيرة من هذا النوع بين المستوطنين الفرس وبين العراقيين ، مشابهة تماما لما جرى في فلسطين منذ نكبتها حتى اليوم ، عمليات تهجير وإستيلاء على البيوت والعقارات ، وقد قلت عام 2003 : سيقف العراقيون مع الفلسطينين للمطالبة بحق العودة إلى ديارهم ، لكن بعد فوات الاوان ، حيث إستطون في بلدهم ملايين العجم .
وفي نفس الوقت وصلت المطار عوائل فارسية ، وحصلت على الاقامة والجنسية في لحظات ، ضابط الجوازات الفارسي يجلس في مكتبه داخل المطار ، وعندما يتقدم إليه مستوطن يمنحه الجنسية ، مثلما تفعل إسرائيل مع اليهود القادمين إليها من أوربا ، وكذلك غادرت بعض العوائل الفارسية المتجنسة إلى تركيا ، على متن نفس الطائرة التي أقلت البغدادية التي حرمت من لقاء أمها ، وهم يحملون الاموال التي سيشترون بها الشقق السكنية في المدن التركية ، للتغلغل الفارسي في جسد الدولة التركية بأسماء عراقية ، وهم مخابرات ، وكذلك تسللوا بعراقيتهم المستعارة إلى أوربا وشمال أمريكا .

شارك هذا الموضوع: