🎄عيد ميلاد ابن الإله🎄

هذا هو معنى الكريسماس الذي يحتفل به النصارى،

❌ليس عيد ميلاد عيسى - صلى الله عليه وسلم - الإنسان،

بل عيد ميلاد عيسى ابن الإله في اعتقادهم؛

☄لأن عيسى الإنسان لم يولد في يناير ولا في ديسمبر كما أكد محققوا علماء النصارى،

🗡بل من علماء النصارى من يحارب ذلك العيد لأنه عيد وثني كانوا يحتفلون فيه بميلاد ابن الإله بعل.

❗️فعجبا لمن لا يفكرون فيما يهنئون به غيرهم،

فتارة يهنئونهم بميلاد ابن الإله وتارة بقيامة الرب بعد موته (عيد القيامة المجيد)!!!

⁉️يا قوم ألا تعقلون؟

ولا تحسبوا المسألة عند الله هينة فالله هو الذي أخبر أن من نسب له ولدا فقد شتمه سبحانه،

جاء في أصح الكتب بعد كتاب الله و هو صحيح البخاري..

✔️ "قال الله:

كذبني ابن آدم ولم يكن له ذلك ،

وشتمني ولم يكن له ذلك ،

فأما تكذيبه إياي فزعم أني لا أقدر أن أعيده كما كان ،

وأما شتمه إياي فقوله لي ولد ، فسبحاني أن أتخذ صاحبة أو ولداً" (صحيح البخاري، 4482)

❓فكيف تهنىء أحدا بشتمه لربك؟

❓كيف تشاركه في احتفاله بذلك؟

❓كيف تصدق أنه لا يقصد انتقاص الله؟

⁉️كيف تستحيي منه ولا تستحيي من الله؟

✨✨✨✨✨

✔️تأمل معي كيف تفاعلت الجمادات مع المسألة وكيف كانت غيرتها لله، قال الله:

{وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا } [مريم: 88 - 92]

☄☄إن الله الذي أمرنا بالإحسان إلى النصارى وأجاز لنا أن نهنأهم بالزواج والنجاح وغيرها من مناسبات الدنيا،

☄☄هو الذي حرم علينا مشاركتهم أو تهنأتهم بأعيادهم الدينية.

أتحدى من يقولون بالجواز،

أن يأتيني واحد منهم بدليل واحد على أن النبي أو أحد الصحابة هنأ أحدا من اليهود أو النصارى على أعيادهم الدينية.

〰 〰〰 〰〰 〰〰

📜*واتفق أهل العلم على تحريم حضور أعياد الكفار والتشبه بهم فيها وهو مذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة

(انظر الاقتضاء (2/425) وأحكام أهل الذمة لابن القيم (2/227 - 527) والتشبه المنهي عنه في الفقه الإسلامي (533)).

📜*وينقل الإمام المحقق ابن القيم الجوزية الإتفاق على حرمة تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم حيث قال رحمه الله تعالى :

"وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ،

مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول: عيد مبارك عليك أو تهنأ بهذا العيد ونحوه ،

فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات

وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه.

وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ولا يدري قبح ما فعل ،

فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه "(أحكام أهل الذمة "1/441-442")

〰 〰〰 〰〰 〰〰

📜وقد نقل ابن القاسم من علماء المالكية الكبار الإجماع على ذلك،

وقال: "لم أعلم أحدا اختلف في ذلك" (المدخل للعلامة ابن الحاج المالكي (2/46-48))

☄وأنت لو كنت تحب ربك وتغار له حقا فلا تهنىء أحدا من النصارى بعيده الديني،

ونبه المخدوعين من المسلمين إلى خطورة الأمر..

❗️نحن نحسن معاملة النصارى لكن هل يستلزم ذلك أن تعرض لغضب الله؟

❗️هل نرضيهم على حساب الله؟

⁉️هل يعد ذلك تشددا؟

📢استقيموا يرحمكم الله.

🔹اللهم إني أبرأ إليك من كل مسلم يغار لأبيه أو أمه لو شتمهما أحد

ولا يغار إذا شتمك النصارى في كريسماسهم ويتعلل بأعذار واهية، ويضحي بمرضاتك لأجل مكاسب دنيوية.

🔹سيعلم الذين يشاركون في الكريسماس ويبيحون المشاركة فيه والتهنئة به للمسلمين مغبة ذلك بين يدي الله يوم القيامة.

❤️وختاما أقول إن كانت محبة الله والغيرة لأجله تشددا فأنا أول المتشددين.

〰〰 〰〰 〰〰 〰