ابداعات التسوق

هل التسوق مهم حقا .

مع الانتشار الواسع للانترنت والهوس الجماعي وكل يوما توجد شركة جديدة تعرض منتجاتها اون لاين وعدد العمال يزيد دخوله في كل مجالات الحياة بقوة وخاصة في بيع المنتجات الاستهلاكية (ملابس-احذية- اطعمة ), ويتم البيع اون لاين من خلال انشاء صفحات خاصة بهم .

وعند بيع اي منتج وعرضه للبيع اون لا ين لا يجب الياس من الجولة الاولي وليس بالضروري ان نسبة كبيرة من المستهلكين يعرفوا هذا المنتج ممكن البدء اولا بعرض المنتج من المقربين اليك (كالجيران – الاصدقاء – وزملاء العمل ).

عندما لا يعرفك الناس ليس بالامر الجلل ان اخفقت, ولك يكون لديك الدافع للعمل بجد واجتهاد .

وسوف اذكر مثلا للاصرار ويجب ان نعرف كيف تمكن لويس جريستنر من انقاذ IBM في الستينات من القرن الماضي , كانت شركة IBM من اكبر ثمان شركات لانتاج الكمبيوتر في هذا العام ولذلك كانت لا توجد مقارنة بين هذه الشركة ومنافسيها في السوق .

ولكن في الثمانينات بدأت تتراجع بعد عقود من السيطرة علي هذا القطاع بسبب فشلها في الابتكار واللحاق بتطورات السوق, بدات IBM تتجه الي انتاج الكمبيوتر الشخصي واعتمدت علي غيرها من الشركات مثل مايكروسوفت , وانتل لتوفير نظم التشغيل والمعالجات لهذة الحاسبات وهو كلفها ملايين الدولارات وبالطبع كانت تواجه منافسة شديدة من العديد من الشركات .

ثم بدا بتقسيمها في اوائل التسعينات وكان قرار خاطئا , وفي ابريل 1993 قرر مجلس ادارة IBM تعين لويس جرستنر رئيسا تنفيذيا للشركة وكانت سيلسته عكس سلفه (اكرز) وتمكنت الشركة في عهده من اللحاق بعصر الانترنت .

ونتعرف ايضا علي سر نجاح شركة سامسونج : ويعتقد البعض ان شركة سامسومج هي الشركة الوحيدة التي تنتج كل هذة المنتجات ونري شعارها عليها ولكن هذا غير صحيح لان هذة الشركة تضم شركات فرعية وسامسونج للالكترونيات هي واحدة من هذة الشركات الفرعية .

وبدات تاسيس شركة سامسونج للالكترونيات بعد ثلاثين عاما من بدا اعمال مجموعة سامسونج , وكان اول انتاج لها هو التلفاز, وتتواجد فروعها واعمالها ومصانعها في 61 دولة حول العالم وتوظف حوالي 300 الف شخص .

وسر نجاح شركة سامسونج في مجال الالكترونيات بالمقارنة بمنافسيها في كوريا الجنوبية, اتها ادركت اهمية البحث والتطوير وارادت ان يعرفها العالم كله من خلال علامتها التجارية .

وفي الثماتينات ركزت هذة الشركة علي الجودة العالبة بالمقارنة بمنافسيها الذين ركزوا علي الانتاج بحجم كبير لمواجهة الطلب المتزايد بغض النظر عن الجودة.

وفي عام 1993 اطلق رئيس مجلس ادارة سامسونج KUN HEELEE

مبادرة جديدة من نوعها تهدف الي ايصال سامسونج لقيادة الاعمال علي مستوي العالم وهذة المبادرة (مبادرة الادارة الجديدة ) انقذت سامسونج من خسائر كبيرة لحقت بالشركات الاسيوية في الازمة المالية التي ضربت المنطقة في 1997 وسمية حينذاك

(بازمة التمور الاسيوية), ومن ذلك الحين اصبحت سامسونج شركة عالمية قيادية للقطاع الالكتروني .