GLOVO

مشروع جلوفو هى اصلها اسبانى تاسست فى برشلونة عام 2015 كانت فى البداية بريد سريع, ويتم هذا عن طريق تطبيق الهاتف المحمول الخاص بها ويعد ذلك تقدما الى ان تم تقديم الطعام ايضا بجانب نشاط البريد السريع وعدد موظفيها 1500 .

تأسست على يد sacha Michaud ,Oscar pierri وبعد ذلك قررت الشركة الانسحاب للمرة الثانية فى مايو ,2019 وعادت في يونيو 2019 التزاما بقرار حماية المنافسة, وتم ايقافها نهائيا فى يناير 2020.

واتجه مندوبى شركة جلوفو الى طلب التحاق بشركة مرسول للتوصيل و اوبر ايتس, ونجد ان فى مصر 4 شركات فى مجال طلب و توصيل الطعام منها (اطلب) مملوكة لشركة دليفري هيدو وهى مالكه لنحو 16 % من جلوفو العالمية.

قال oscar pierri الشريك المؤسس و الرئيس التنفيذى لشركة جلوفو ان قرار الخروج جاء للتركيز على استراتيجية الشركة وهى تدعيمها للوصول الى ربحية بحلول اوائل عام 2021 فى غرب و شرق اوروبا و امريكا اللاتينة و افريقيا .

ويعرف ايضا ان كثيرا من الشباب اتجه الي العمل في هذه الشركه سواء في المراحل الثانوية او الجامعية لتعدد المزايا وهي القبض يوميا 100 جنيه او اسبوعيا واذا تم القبض يوميا من الايراد اليومي للشركه يتم اخذ باقي القبض في نهايه الاسبوع, ويتم القبض عن طريق فوري, ويتم التوصيل بالدراجه في حوالي ثلاثون دقيقة وفي حاله التوصيل بالدراجة البخارية يكون في حوالي عشرون دقيقه.

وفي حاله توصيل الاوردر للعميل ولم يقم العميل بالرد علي المندوب تليفونيا يقوم المندوب بأخذ اجره اليومي دون خصومات, واخيرا فان هذا المشروع فتح فرص عمل للشباب وحل محله مشروع (اطلب )الذي تم العمل به عن طريق صورة بطاقة, والتوقيع علي ايصال قيمته 10000 جنيه كضمان للشركة, والعمل اليومي 8 ساعات واجازات شهريه اربعه ايام .

لذا يجب أن نشجع الشباب على المشاركة في مثل هذه الوظائف بحثا عن ذاته للحد من نسبة البطالة.