رأينا في الأيام السابقة موجة انخفاض تضرب سوق العملات المشفرة، بدأت بشكل فعلي مع انقسام سلسلة بيتكوين كاش التي نتج عنها ظهور عملتين رقميتين جديدتين انطلاقا من بيتكوين كاش بحيث أصبح هناك "بيتكون كاش نسخة ساتوشي ( BSV) و بيتكوين كاش ألف باء سين ( BCH ABC) (انظر الصورة أعلاه) .

العملية الأخيرة كانت مدعومة من طرف كبار المؤثرين في سوق العملات المشفرة، أذكر منهم فيتاليك بوترين، روجر فيير هذا الأخير يعتبر نفسه سفييرا لعملة بيتكوين كاش. العملية تسببت في حالة من الفزع في السوق كما أسلفت و عليه بدأ الانخفاض في قيمة العملات المشفرة الرئيسية (لأنها تمثل القيمة السوقية الأكبر و بيتكوين كاش من بينها ) ليهبط سعر بيتكوين تحث الخمسة ألاف دولا و يستمر السقوط إلى يوم كتابة هذا المقال.

في هذه الظروف يجب أن نطرح سؤال لم يسأله إلا القلة من المهتمين بالموضوع: ما هو السعر الأدنى الذي يمكن لمن يقومون بتعدين العملات المشفرة تحمله ؟ لأننا نعرف أن أي عملة مشفرة تستخدم بروتوكول "دليل العمل" لن توجد بدون هؤلاء المعدنين. في النهاية تعدين العملات الرقمية هو تجارة و ليس عملا تطوعيا كما كان عليه الحال في البدايات حيث لم يتطلب الأمر أكثر من بضعة حواسيب صغيرة، اليوم تكلف عملية تعدين عملة بيتكوين وحدها استهلاك كهرباء يساوي بعض الدول العربية كالبحرين و قطر، أيرلندا، نتحدث عن ملاااااااايييين الدولارات إذا أضفنا إليها تكلفة المعدات تصبح الفاتورة مليارات الدولارات، طبعا كانت مداخيل هذه الشركات من وراء التعدين مليارت الدولارات سنويا.

إذا استمر انخفاظ سعر العملات المشفرة في الهبوط ستصبح عملية التعدين غير مربحة بحيث ستصبح تكلفة تعدين عملة و احدة اكثر من سعرها في السوق و بالتالي سيقوم المعدنون بإطفاء أجهزتهم و العودة للعمل في ماكدونالدز أو يقومون بتحويل أجهزتهم لخدمة شبكات أكثر ربحا و عليه ستختفي بعض العملات المشفرة.

الأن لنتحدث بالعربية و نأخد بيتكوين كمتال: بيتكوين فعليا هي ألاف الحواسيب متصلة ببعضها وتشتغل بشكل منسق و متزامن، من يملك هذه الحواسيب هم أشخاص ليسوا مجبرين على تشغيلها و لكنهم يفعلون هذا لأنهم يربحون الكثير من الأموال من الأمر (ما يكفي لشراء الحي/المدينة الذي تسكن فيها ) و لكن إذا استمر سعر بيتكوين في الإنخفاظ سيضطر هؤلاء الأشخاس إلى إيقاف حواسب تعدين البيتكوين الخاصة بهم عن العمل لأنها تستهلك الكثير من الكهرباء و التي تكلفهم من المال أكثر مما يجنون من تعدين هذه العملات، في النهاية عندما يقوم كل الأشخاص بإطفاء حواسيبهم تختفي بيتكوين و معها أحلامك في أن تصبح مليونيرا من خلال تداول العملات المشفرة ، حتى لو لم تختفي فإنها ستصبح أقل أمانا بشكل كبير. هذا السيناريو قد يحصل لأي عملة تعتمد على مبدأ "التعدين" أو "دليل العمل" مثل إيثريوم و غيرها.

في الأيام الماضية انخفضت "صعوبة" التعدين في شبكة بيتكوين بأكثر من ١٥% (تزداد الصعوبة بازدياد عدد/قوة أجهزة التعدين ) و هو الشيء الذي يعني أن المنافسة قد انخفضت و الذي يعني بطبيعة الحال أن بعض الأشخاص قد أطفأو أجهزة التعدين الخاصة بهم بالفعل.