الاب هو الذي يحيط أولاده بالحنان والرحمة ويقوم بتعليم وتربية الأبناء تربيه حسنه متفقه مع المنهج القرآني لصياغة الشخصيه المسلمه وهذا من أهم واجبات الآباء والبيت فإذا لم يقم بوظيفته في التربيه والتعليم فلا تعوضه أية مدرسه او مؤسسه أخرى .ويعتني الاب بتاديب الأبناء باداب الشرع ويغرس في نفوسهم حب الله ورسوله فياتمروابما أمر الله ورسوله وينتهوا عما نهى الله ورسوله،وعلى الآباء ان يرشدوا ابناءهم في اختيار أصدقائهم ولايدعوهم يصاحبون الاشرار فإن الاخلاق تعدي ،والمرء على دين خليله . كان ابي رحمه الله يوصيني بقراءة القران وآية الكرسي واذكر أنه كتب لي ايات من سورة الشعراء لاحفظه (الذي خلقني فهو يهدين *والذي هو يطعمني ويسقين *واذا مرضت فهو يشفين *والذي يميتني  ثم يحيين *والذي اطمع ان يغفرلي خطيئتي يوم الدين * رب هب لي حكما والحقني بالصالحين * واجعل لي لسان صدق في الاخرين * واجعلني من ورثة جنة النعيم * واغفرلابي انه كان من الضالين *ولاتخزني يوم يبعثون *يوم لاينفع مال ولابنون *الا من اتى الله بقلب سليم ) (٧٨-٨٩).وكان ابي رحمه الله يهتم بتعليمي الاخلاق والفضائل ويعلمني دروس من السيره النبويه وكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب ابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها وكيف كانت تحبه هي ،وبذلك نجد المرأة تسير في ركب الايمان متمثلا في ام عيسى عليه السلام ويتحدث عنها القرآن كنموذج للخير والعفه والطهر (قالت انى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم اك بغيا )مريم الايه (٢٠).وذات مره رأيت في رؤيه ان ابي المتوفي يعطيني عشرون جنيها لاحضر افطارا ،ولما صحوت وبدافع من حب الاستطلاع قلت لماذا لااتامل في هذا الرقم من القرآن وكنت في ذلك الوقت اتامل في بعض ارقام الايات ،وفتحت المصحف وكانت المفاجاه ان وجدت (نعيما وملكا كبيرا)الانسان (٢٠)،ووجدت (واتيناه الحكمه وفصل الخطاب ) (٢٠)ص ،كهف الاخيار ورقيم (كتاب مرقوم)(٢٠)المطففين ،والنصيحه من واحد من اصحاب الكهف (انهم ان يظهروا عليكم يرجموكم او يعيدوكم في ملتهم..)(٢٠)الكهف ،والنصيحه مره اخرى(فاخرج اني لك من الناصحين)(٢٠)القصص (ياقوم اتبعوا المرسلين)(٢٠)يس ،(وشروه بثمن بخس دراهم معدوده)(٢٠) يوسف في ابن كثير عن ابن مسعود باعوه بعشرين درهم ،وانا اتامل الايات كنت اشعر بالسرور وكأني اوتيت (مالم يؤت احدا من العالمين )(٢٠)المائده،والعشرون جنيه فيه صورة فواكه (وفواكه مما يتخيرون ) (٢٠)الواقعه (وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للاكلين ) (٢٠)المؤمنون .والنظروالتفكر في الارض (وفي الارض ايات للموقنين)(٢٠) الذاريات، (والى الارض كيف سطحت )(٢٠)الغاشيه (لتسلكوا منها سبلا فجاجا)(٢٠)نوح ،وايات موسى (فاراه الاية الكبرى)(٢٠)النازعات(فالقاها فاذا هي حية تسعى ) (٢٠)طه.وتابعت الاطلاع ووجدت الاضداد  حب المال احيانا مذموم (وتحبون المال حبا جما)(٢٠) الفجر لكن الاستثناء (الا ابتغاء وجه ربه الاعلى ) (٢٠) الليل ،ومصيرالكفار(عليهم نار مؤصده)(٢٠)البلد ومصير المؤمنين (لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنيه تجري من تحتها الانهار )(٢٠)الزمر ،والاضداد في ايه واحده (لا يستوي اصحاب النار واصحاب الجنه اصحاب الجنه هم الفائزون )(٢٠)الحشركذلك (ولا الظلمات ولا النور)(٢٠)فاطر و(من كان يريدحرث الاخرة نزد له في حرثه ومن كان يريدحرث الدنيا نؤته منها وماله في الاخوه نصيب)(٢٠) الشورى و(كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا)(٢٠) الاسراء(قل سيروا في الارض فانظرواكيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الاخرة ان الله على كل شيء قدير)(٢٠)العنكبوت .واقول ان هذه الايات ليست شرحا ولاتفسيرا وانما تفكر.وبما ان العلم في الاسلام علم مؤمن يقوم على الايمان والاخلاق كانت وصاياابي ثمينه تقود الى السعاده ،والفضائل الانسانيه هي نبع سعادة الانسان في الحياة ولان الله يريد لعباده الملتزمين مكارم الاخلاق وسعادة الدارين .والاباء الذين يهملون في تربيه ابناءهم هم اول من يقع عليهم ضرر ذلك لان الابن الذي لاياخذ حقه في التعليم والتربية السويه على منهج الاسلام غالبا ما يكون عاقا لوالديه .وادعوا الله ان يرزق الابناء حب اباءهم وطاعتهم وان ينعم الاباء بالصحة والعافية .