انظري من النافذة...إنّها تمطر
راقبي السماء...إنّها تمطر
ألا تشعرين برائحةٍ عطرةٍ تفوح من التراب؟؟...إنّها تمطر
دعي عنكِ هذا الصيفَ اللّعين...وحرّه اللاهب
فإنًي نسيتُ كلّ التواريخ وكلّ العناوين وكلّ مدن الأرض...نسيتُ أيّامَ الأسبوع وأشهرَ السنة
نسيتُ الفصول والنجوم والكواكب...فأنت مجرتي العظمى ودربَ تبًانتي وانفجاري العظيم❤
وما زلتُ أقسمُ أنًها تمطر!!!
تمطرُ على قلبي في كلّ يوم...كلّ الأيام معك ربيعٌ وكلّ الفصول في حضرةِ عينيكِ ربيع...وكلّ المواعيدِ في ظلّ عينيكِ اشتياق...
يا نوري ونوراني ومنارتي ونيراني❤
ففي لغة الكواكب أنتِ شمسي

وفي لغة الإعرابِ أنتِ مضافي

وفي لغةِ القانونِ أنتِ قضيّتي

وفي لغةِ التاريخِ أنت أسطورتي

لا فرق في المجالات ولا فرق في المقالات ولا فرق في توجهاتي!!!

فأنا حسمتُ قصتي وأدرتُ قواعدي ومناهجي وأساليب إنشائي

يا درّة الكواكب ولغة العناكب وياسمين الطحالب!!!

يا أجمل الكلمات في تاريخ روما وأجمل الضحكات في عصر أعراب القبائل!!!

أسطورتي أنتِ وكلّ التاريخ أنتِ...جملتي الأولى ومبتدئي وخبري وكلّ حركاتي وسكناتي!!

لا أدري فالكلام ينساب من لساني كالماء المتدفّق من موجٍ هائجٍ لا يدري كيف يستقيم أو يفيق!!!

أنا في حضرتكِ طفلٌ تقدّم عليهِ الشيب منذ مقتبل العمر  ومازال طفلاً...أنا عجوزٌ شائبٌ في حبّكِ وطفلٌ بريءٌ في حضرةِ عينيكِ الجميلتين

يا كلّ كلّي ويا أيقونة الحياة في ضميري الهائج!!

أحبّك جدّاً❤❤