بِمَكرِ دجّال

امضِ يا حبيبي .. امضِ بعيداً في الحب .. و اغمرهُ بعدي بكلتا عينَيك ...

و اهوى يا حبيبي كلَّ من تقع عليهِ يداك .. و شفتاك .. و من الحبّ اتخذ صنعة فأنت تتقنُ تأثيثَ اصابِعِكَ بالقلوب ..

يا حبيبي .. و احترق بنارهِ مع غيري ألفَ مرة .. و انهمر كما السّيل من هضبة .. 

و تحطّم بعذابهِ مع غيري ألفَ قِطعة .. و أكثر ..

و في كلّ قبلة .. في كلّ لثمة .. افتح عيناكَ على اقصى مداهِما .. فأنتَ لا تحبّ الإئتمانَ في الحب أو تسليمَهُ ما تملُك ..

و ارسمني أنا .. ورقةً بيضاءَ في ماضيك .. و علّق عليها أسماءَ من غزوتَ قبائِلهم في الهوى بَعدي ..

و تحدث عني معهم كلّهم .. و ارجمني معهم كلّهم .. و اذرفني معهم كلّهم ..

أو أكتفي بالقول بأني كنتُ محضَ دورٍ في مسرحيةٍ باليةٍ للحب .. حين اكتملَ دوري .. وحده النسيانُ اسدلَ ستارتَه عليّ ..

لن ألومكَ بعد اليوم و لن أطيلَ بعذابي أكثر .. فلقد غادرتُ ذاكِرتي .. و رميتُها خارجَ الجسد ..

و الولعُ بكَ لم أعد احترِفه .. ولا عادَ رضاكَ الغاية التي بررت كلّ وسيلة ..

فأنتَ كما أنتَ .. لن تكفَّ عن لعبِ دورِ الضّحية و استجداءِ السجّان .. و لا تفعل ذلكَ إلا بعنجهيّة .. و بِمَكرِ دجّال ..




امضِ يا حبيبي .. امضِ بعيداً في الحب .. و اغمرهُ بعدي بكلتا عينَيك ...

و اهوى يا حبيبي كلَّ من تقع عليهِ يداك .. و شفتاك .. و من الحبّ اتخذ صنعة فأنت تتقنُ تأثيثَ اصابِعِكَ بالقلوب ..

يا حبيبي .. و احترق بنارهِ مع غيري ألفَ مرة .. و انهمر كما السّيل من هضبة .. 

و تحطّم بعذابهِ مع غيري ألفَ قِطعة .. و أكثر ..

و في كلّ قبلة .. في كلّ لثمة .. افتح عيناكَ على اقصى مداهِما .. فأنتَ لا تحبّ الإئتمانَ في الحب أو تسليمَهُ ما تملُك ..

و ارسمني أنا .. ورقةً بيضاءَ في ماضيك .. و علّق عليها أسماءَ من غزوتَ قبائِلهم في الهوى بَعدي ..

و تحدث عني معهم كلّهم .. و ارجمني معهم كلّهم .. و اذرفني معهم كلّهم ..

أو أكتفي بالقول بأني كنتُ محضَ دورٍ في مسرحيةٍ باليةٍ للحب .. حين اكتملَ دوري .. وحده النسيانُ اسدلَ ستارتَه عليّ ..

لن ألومكَ بعد اليوم و لن أطيلَ بعذابي أكثر .. فلقد غادرتُ ذاكِرتي .. و رميتُها خارجَ الجسد ..

و الولعُ بكَ لم أعد احترِفه .. ولا عادَ رضاكَ الغاية التي بررت كلّ وسيلة ..

فأنتَ كما أنتَ .. لن تكفَّ عن لعبِ دورِ الضّحية و استجداءِ السجّان .. و لا تفعل ذلكَ إلا بعنجهيّة .. و بِمَكرِ دجّال ..