نكمل هنا ذكر  «١١» خطأً لغوياً (ونحوياً) شائعاً يقع معظم الكتّاب به، دون الانتباه أن هذه الأخطاء تجعل النص ركيكاً وهشاً وتخلّ بفصاحته وسلامة لغته.

١- قول "اختلفوا على الشيء" بدلاً من "اختلفوا في الشيء".

فيُقال مثلاً: "اختلف الوالدان على الطريقة الصحيحة لتربية الأطفال." وهذا خطأ؛ لأن حرف الجر (على) لا يصلح هنا، فالمراد السببية، وحرف الجر الصحيح الذي يدل على السببية هو في. قال تعالى "إن الذين اختلفوا فيه لفي شكٍّ منه" فالصحيح إذن قول: اختلف الوالدان في الطريقة الصحيحة لتربية الطفل.

٢- قول "أعطيت لفلان" بدلاً من "أعطيت فلان":

فيُقال مثلاً: أعطيت لأحمد ثمن الكتب" وهذا خطأ؛ فأعطى فعل متعدّي إلى مفعولين من دون الحاجة لحرف جر. فالصحيح إذن قول "أعطيت أحمد ثمن الكتب".

٣- قول "رزق الله فلاناً بمولودٍ" بدلاً من "رزق الله فلاناً مولوداً":

وهذا خطأ، فرزق من الأفعال المتعدية بمفعوليها، ولا حاجة لإضافة حرف جر.

٤- تذكير كلمة "لسان" :

فيُقال مثلاً: لسانه طويل" أو "جُرح لسانها"، وهذا خطأ؛ فلسان كلمة مؤنثة والصحيح أن يُقال: "لسانه طويلة" أو "جُرحت لسانها".

٥- تذكير كلمة "بئر" :

فيُقال مثلاً: "اشرب من هذا البئر" أو "هذا البئر عميقٌ" وهذا خطأ؛ فبئر كلمة مؤنثة، والصحيح قول: اشرب من هذه البئر/ هذه البئر عميقة.

٦- قول الحماس بدلاً من الحماسة. (والصحيح حماسة)

٧- قول اخصائي بدلاً من اختصاصي (والصحيح قول اختصاصي)

٨- قول عامود (بالألف الممدودة) وجمعها (عمدان). وهذا خطأ؛ والصحيح قول عمود (دون ألف) وجمعها أعمدة.

٩- الخلط بين (طرق) (وطريقة) في الجمع:

فيُقال مثلاً: طرق جمعاً لطريقة، وطرائق جمعاً لطريق. وهذا خطأ، والعكس هو الصحيح. طريقة تجمع (طرائق) وطريق تجمع (طرق).

١٠- الخلط بين (قط) و (أبداً) :

فيُقال مثلاً: (ما فعلت هذا أبداً) أو (لن أفعل هذا قط). وهذا خطأ؛ لأن أبداً تعني: نفي الاستغراق في المستقبل، أما قط فتعني: نفي الفعل الحاصل في الماضي. فالصحيح إذن قول: ما فعلت هذا قط أو لن أفعل هذا أبداً.

١١- استخدام (إنما) عوضاً عن (بل) :

فيُقال مثلاً: نحن لم نكذب إنما قلنا الصدق. وهذا خطأ؛ لأن إنما للقصر: أي إنها لا تبطل الفعل تماماً، أما (بل) فهي للاضراب المبطل: أي إنها تبطل عمل الفعل تماماً. فالصحيح إذن قول: نحن لم نكذب بل قلنا الصدق.

والاستخدام الصحيح للقصر (إنما) هو:

قوله تعالى: "وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون".

اقرأ أيضاً:

أخطاء لغوية شائعة يجب عليك تجنبها (١)