تبدء  لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية المشكلة بقرار من مجلس الوزراء رقم 2764 لسنة 2018، والمعنية بمتابعة وتنفيذ آليات تطبيق التسعير التلقائي للمنتجات البترولية بشكل ربع سنوي، خلال الأسبوع القادم، لبدء اجتماعات اللجنة الرسمية لدراسة وتقييم أسعار الوقود التي سيتم الإعلان عنها رسميًا بداية أكتوبر المقبل، والتي سيتم العمل بها لمدة ثلاثة أشهر قادمة تنتهي فى 31 ديسمبر.

وأوضحت الهيئة العامة للبترول، أن اللجنة ستبدأ عملها بداية من يوم الأحد القادم لمدة أسبوع، على أن تنتهي من تقييم الأسعار الجديدة التي سيتم الإعلان عنها رسميًا لكل المنتجات البترولية من "بنزين بجميع أنواعه- والسولار- والبوتاجاز- والمازوت"، من خلال تقييم أسعار النفط العالمية "برنت" خلال الثلاثة أشهر الماضية، والتي لم تتجاوز خلال تلك الفترة حاجز الـ43 دولار للبرميل، ما يعني أنه من المتوقع أن تقوم اللجنة بعد هذه التقييمات من أسعار النفط وسعر صرف الدولار بتثبيت الأسعار الحالية في الأسواق وعدم زيادتها.

وأشارت الهيئة إلى أن الإبقاء على الأسعار الحالية هو الأرجح بناءً على محددات وعوامل السوق العالمية بالنسبة للنفط الخام، بالإضافة إلى احتساب قيمة النقل والتكرير والأعباء الأخرى، كما حدث خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وتم الإبقاء على سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة: 6.25 جنيه للتر البنزين 80 و7.50 جنيه للتر البنزين 92 و8.50 جنيه للتر البنزين 95 وسعر بيع السولار 6.75 جنيه للتر.

وجاءت توصيات اللجنة خلال الثلاثة أشهر الماضية، في ضوء الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على النشاط الاقتصادي العالمي وأسواق البترول والطاقة، خاصة خلال الفترة أبريل- يونيو 2020، وحدوث تذبذبات حادة في الأسعار العالمية للبترول، وتوقف شبه كامل للنشاط الاقتصادي للعديد من دول العالم في ظل حالة عدم اليقين التي سادت تلك الفترة.