اليوم لم أفتح وصائل التواصل ولا التلفاز إلا مع المغرب ،حاولت أن أهرب من روتين الأخبار  والهواتف .

حين فتحت وجدت نيران وصراخ للٱن تحرقني .حادث قطار يودي بحياة عشرين شخص دون ذكر الاصابات .ماذا سأقول وأنا لم أنسى قطار المغرب قبل أشهر .

ركوب القطارات لعنة للتوحد إلا في بلاد العرب .

ماذا سأقول ؟

‏إذا مصرُ أدمتها الجراح فإننا

نعاني الذي عانتْهُ..إذْ كلُّنا مصرُ

فيا أمَّنا والله ليستْ جفوننا

تنام إذا ما مسَّ أجفانكِ الضرُّ

‎صدق الشاعر وصدمتني الفواجع .

الله يتغمد هم بالرحمة والثبات ويرزق اهلهم الصبر ويشفي المصابين .

لا أجد ما أقول سوى أن ألعن :

العجز الذي فينا ويواري الحسن فينا 

والرئيس الذي يخزن المال على حساب أجسادنا 

والذين هجروا العقول التي تبني ناطحات سحاب في أوروبا تهاجر ويتركون لنا أصحاب الحناجر ليرصفوا من الوهم لنا قناطر .

يضعون صعلوكا على الدفة ليعبث بالحكم بلا همة .حتى تحتوينا الغمة .

أي بلاد هذه وأي أقدار ترتمي علينا وأي حال نحن فيها اليوم .حتى الموت الذي هو حق أصبح يزورنا على شاكلة حرق أو خنق .

كان يوم سيء وأسود حقيقة ولايسر شامت .

سكة

أقتراحات
سمة
هذه الكلمة صحيحة

حديدية مهترأة ورئيس غبي وشعب مطيع يصارع الحياة بما لايستطيع ماذا ينتج ؟

دماااار.وها قد حل .

أبرياء لاذنب لهم ،تأخذهم السكة لغير وجهتهم .لعلهم عند الله مكرمين .اللهم ٱمين .

وشرذمة تلعق النعال ،تأخذهم السكة لغير ما يقصدون ،بغتة يحكمون ويتهورون .

فعلا ،هذا أبشع خروج عن السكة.والقطار ليس هو نفسه من يحمل هذا وذاك .