سأعود حالما أكمل المغزى وأنهي المغنى"

حينما أتخطى الورى وأبز على النوى"

وأحقق المعنى وأرفع المبنى"

وأجر المسعى وأنصب الفحوى"

وأجزم المؤدى وأستقصي المدى"

وأتجاوز الونى فأتعالى فوق الصلى"

والبرد سلامي وإن إحترقت في اللظى"

فآيتي هنا السرى وإن كنت بين شقي الرحى"

وناموسي هو السعي بلا هوادة وإلغاء اللغا والنغى"

فرحمة الرحمن الرحيم رأفة كما وكيفا ونظرة ثم أخرى"

فأراني آتي الكلى فأستتر وأتوارى"

كشمس مسرجة تنحني لتلتحق بالغرفة السفلى"

وإلى ذلك الحين أستودعكم من أوعى وتعالى"

وهو الذي فطر وأبدى فأضل وأهدى"

وحتما مقضيا بت زهيدا متورعا أخشى وأرى"

منغمسا في زاويتي أستقصي قصتي وأعتبر قصيدتي القصوى"

ودأبي فينق منكمش بداخلي يطفوا على الفيح والندى"

وديدني أسد جائع إلى مأدبة يغزو لذها وينهش مرها سبنتى"

ومن هنا استلهمت سهام السموم فرمقتني حدقتي فأصبت بالعمى"

واستوحيت منك يا من تتطلع إلي (إلى كلمي)، وكأنني بك مبتئس فأنا المتسم بالفوضى"

واجتهد لتنل قسطاً كريما من الضوضاء وأنا المضيء توجه ناحيتي حتى لا تبلى وتشقى"

وآكد فالبقاء للأصلح ليس بالقوة والقول والقلى"

لكن بما يميزك، فقلبك الملك والعقل وزيره فلا تستغني عن مملكتك فتهوى"

وامنع الهوى وشيطان النفس واعصهما وان محضاك النصح فلا تتبع رسول الخنى والبلى"

وهنا ينتهي دوري لأقودك إلى فتحة العقود ولأقرنك بالقرون حيث أنتمي كشخص توارى واختفى"

واضمحل وإلى عالم الأمر والسرمد تناهى"

جامح الإبراهيمي