لا تقل لي أنك عاقل بمزاجك"

عليم بسعة ما ركمته وكدسته وما يعمرك من إخفاقاتك"

من إنجازات والإمتلاء خاصتك"

فأجدك تغتر بها في عاجلتك متبجحا بما نلته من سرك"

ألا تراك تصنع لك زورقا للهلاك"

نعم وتحاول بشتى السبل المتاحة إغراقك"

وإنك لتدوس على بدال السرعة لتبلغك لمنتهى أملك"

والرغبة بالإنعتاق وحب الإمتلاك مغزاك"

وهذا لعمري منطقك في يم الدنيا ويحك استحضر كبحك"

ثم إنك لتجمع الحطام وتكوم العرض وكأنه منقذك"

لكن لو توقفت لوهلة واعتبرت مرآك لفتنتك لفَّتك"

وافتغر فاهك شدها بجمالك مستهويا بسحرك"

فتفك نظرتاك رمشا وارتباكا من لغز ساخ في طياتك"

اكتشفته لتوك فسدرت أوصال حقيقتك"

لأنك ببساطة شيطان أخرس يغبطك تفيهقك"

ولو استنجدت لك بجميلة من محاسنك"

لترى كم أنت بخير بأبهتك ثم جاهك وبهرجك"

لاشتد دبك ودجك لإشباع غريزة شبقك"

وما نفدت نواياك لتحصل ملذاتك"....

_ لم أنتهي هنا لكنها إشارة لغضاضتك ونقصانك"

أن صدقني سيكون نهارك سائر أفكارك"

التي بنيت بها دنياك وقوضت بها عاقبتك"

وسيمتثل ليلك لأحلام كانت يسيرا من يقظتك"

ستشتد عليك وطأتها وكأنها أوتاد مفرعنة تقض مضجعك"

ولكن أين محيصك ما دمت في حنوائك"

ولحظاتك تمر والثواني تنقضي فأين مدتك؟"

بعض عقود شابة أو قرنا كهِلاً انتهك روحك"

وحرمتك كانت رحمة فأين أنفقتها لتُدِينَك"

والقاسم بيننا جشعك وتزهدي يعلمك قدرك"

فأنصت واستلهم مني كرامتك ودعها وشأنك"

واستوحي من الحياة حياء واحيا منحنيا للحي أحراك"

فإنا هنا احتفلت بمجدي وأنفتي وأنت الملام بامتهانك وغرامك"

جامح الإبراهيمي _ Jameh El'ibrahimy